اغلاق

مجدلاني: ’الكشف عن ما يسمى تنظيم التمرد نتاج سياسة التحريض’

اعتبر الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، د. أحمد مجدلاني، "الكشف عن ظهور مجموعة من المستوطنين


د. أحمد مجدلاني

اليمينيين المتطرفين من فئة الشباب، وأطلق عليهم اسم (شبيبة التلال)، والذين انبثق عنهم جيل أخطر يطلق عليه (تنظيم التمرد)، هو نتيجة طبيعية لسياسة التحريض والعنصرية التي يمارسها رئيس وزراء حكومة الاحتلال ووزراءه".
وقال د. مجدلاني: "الكشف عن هذا التنظيم الخطير الذي يتواجد عناصره ويتجمعون في بؤرة (بلاديم) القريبة ما بين (يتسهار) ومستوطنة (كوتشاف هاشحار)، ويخططون لهجمات مسلحة ضد الفلسطينيين، يعتبر أمر خطير تتحمل عواقب نتائجه حكومة الاحتلال".
وتابع د. مجدلاني: "المجتمع الاسرائيلي يتجه نحو اليمين المتطرف والفاشية الجديدة الذي يشكل خطرًا على المنطقة بأسرها، ويمارس ارهابًا منظمًا، فهؤلاء هم المسؤولون عن إحراق عائلة دوابشة وأبو خضير، وتفوق جرائمهم جرائم داعش الارهابي".

"هذا الارهاب ينمو ويترعرع بدعم كامل من حكومة نتنياهو"
وأضاف: "هذا الارهاب ينمو ويترعرع بدعم كامل من حكومة نتنياهو، وهي التي تعمل على تقوية هذه العصابات ويتم حمايتها من قبل جيش الاحتلال، وكذلك مدّها بالمال والسلاح، لمهاجمة المدنيين من أبناء شعبنا في القرى والمناطق القريبة من المستوطنات".
وقال: "ليس بالصدفة توسيع صلاحيات ما تسمى (الادارة المدنية)، والكشف عن هذا التنظيم الارهابي، فتلك خطة سياسية مدروسة من قبل الاحتلال". ووجه د. مجدلاني دعوة لدول الاتحاد الاوروبي وللإدارة الأمريكية وللأمين العام للأمم المتحدة الذي يزور فلسطين، "للإطلاع على حجم التحريض الذي يمارسه الاحتلال، وعلى المناهج التعليمية التي تزرع الحقد والكراهية وتشجع على الارهاب، وهذا التنظيم المسمى (تنظيم التمرد)، هو نتاج لهذه المنظومة العنصرية".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق