اغلاق

رام الله: الاعلان عن تحويل ‘قصر ضيافة الرئيس‘ الى مكتبة وطنية

أعلن وزير الثقافة الفلسطيني إيهاب بسيسو، عن "تأسيس المكتبة الوطنية الفلسطينية"، مشيرا إلى أنها "الخطوة الأولى لجعلها واقعًا، ورمزًا من رموز السيادة


وزير الثقافة الفلسطيني يتحدث خلال المؤتمر الصحفي -تصوير محمد فرّاج

الوطنية على أرض فلسطين".
وقال بسيسو خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقد بمقر المكتبة، في مدينة رام الله: "نعتبر هذا اليوم يومًا تاريخيًا، وهو يوم الإعلان عن تأسيس هذه المكتبة"، موضحًا أن قرار الرئيس محمود عباس بتحويل  "قصر الضيافة" في سردا إلى مكتبة وطنية، "شكل انحيازا للثقافة".
وكان رئيس المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار "بكدار" محمد اشتية، قد أعلن في وقت سابق بأن "الرئيس محمود عباس قرر تحويل مبنى قصر الضيافة في سردا إلى مكتبة وطنية".
وأشار اشتية إلى أن "بكدار" بدأ بتنفيذ قصر الضيافة منذ خمس سنوات في محافظة رام الله والبيرة، ليكون مكانا لإقامة الرئيس واستيعاب الوفود الأجنبية الرسمية لفلسطين، لكن الرئيس ارتأى أن يتم استغلال القصر لمنفعة الجمهور من خلال تحويله لمكتبة وطنية ضخمة يشرف عليها مجلس أمناء.
وقال إن "بكدار" أنهى العمل كليا داخل القصر ويعمل حاليًا على تجهيز المساحات الخارجية، والتي تشمل الحدائق ومهبطا لطائرات الهليكوبتر، علما أن القصر بمساحة 4700 متر مربع، مقاما على أرض مساحتها 27000 متر مربع في منطقة سردا شمال رام الله.
وأكد أن القصر سيكون أحد أهم المعالم المعمارية الحديثة في فلسطين من حيث جمالية التصميم والإمكانيات المتوفرة فيه، فقد اعتمد بالتصميم على الطراز المعماري الإسلامي ونفذ بجهود مهندسين فلسطينيين شباب يستحق عملهم الإشادة به.
من جهته، أشار بسيسو إلى "الفرق بين المكتبة الوطنية، وبقية المكتبات، فالمكتبة الوطنية مهمتها جمع، ورصد التراث والإبداع الفلسطيني، سواء ما يصدر داخل فلسطين، أو خارجها، وهي مستودع للوثائق، وعنوان لجمع التراث والإبداع".
وأضاف: "يهمّنا أن تكون المكتبة الوطنية العنوان الذي نتواصل من خلاله مع المكتبات الوطنية في العالم، مما سيمكننا من استعادة تراثنا الذي نهب، عبر الاتفاقيات التي تصون الإرث والتراث الثقافي، مرتكزين على القوانين التي تحصن وجودنا الثقافي".
وبين أن هذا المبنى هو جزء من المكتبة الوطنية، وأن المكتبة ستشمل المساحة الإجمالية، لما كان يعرف بقصر الضيافة، وسيتم بناء أبنية إضافية، تشمل المختبرات المتخصصة في الترقيم، والترميم، والتغليف، كما سيشمل فضاء للمعارض، ضمن مخططات واضحة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق