اغلاق

الاكاديمية العربية بحيفا تمنح اللقب الأول في التربية للعلوم بالمدارس الابتدائية

قرر مجلس التعليم العالي ان يجيز للكلية الاكاديمية العربية للتربية في إسرائيل – حيفا، منح اللقب الأكاديمي الأول B.Ed في موضوع التربية للعلوم للمدارس الابتدائية،


المحامي زكي كمال رئيس الكلية الأكاديمية 

من الصفوف الأولى حتى السادسة.
وجاء قرار مجلس التعليم العالي هذا في ختام جلسة خاصة عقدها مجلس التعليم العالي، لبحث طلب الكلية الاكاديمية العربية فتح المساق التعليمي الاكاديمي الجديد ، استمعت خلالها الى آراء وملاحظات عدد من الخبراء والمختصين كان المجلس قد انتدبهم لفحص الموضوع ، أشاروا الى ضرورة فتح المساق الاكاديمي الجديد في الكلية الاكاديمية العربية للتربية في إسرائيل – حيفا ، والتي تستوفي كافة المواصفات الاكاديمية والتربوية والإدارية، ولذلك جاء القرار في نهاية الجلسة بالسماح للكلية بمنح هذا اللقب الذي يحتوي على مسارين .

"هذا القرار يشكل انجازاً أكاديمياً آخر يضاف الى سلسلة إنجازات سابقة"
وقال المحامي زكي كمال رئيس الكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل – حيفا: "ان هذا القرار يشكل انجازاً أكاديمياً آخر يضاف الى سلسلة إنجازات سابقة حققتها الكلية عبر الحصول على موافقات  واجازات عديدة من مجلس التعليم العالي،  الذي وصل الى قناعات لمنح الاجازات والموافقات للكلية لفتح مساقات اكاديمية لا تتواجد في المؤسسات الأكاديمية الأخرى، وهذه ما يندرج ضمن الخطوات التي تترقبها الكلية للاعتراف بها جامعة للتربية في دولة إسرائيل".

" مسيرة التطور اكاديمياً وادارياً ولوجستياً لا تتوقف ابداً"
وأضاف:" هذا الإنجاز والإنجازات الاخرى التي حققتها الكلية بتظافر الجهود بين خيرة الأستاذة والاكاديميين والإدارة السليمة بواسطة مجلسي الأمناء والتنفيذي في السنوات العشر الأخيرة، حيث أصبحت مسيرة التطور اكاديمياً وادارياً ولوجستياً لا تتوقف ابداً، بل تتلخص في البحث  بشكل مستمر ومتواصل عن مساقات اكاديمية جديدة ومبتكرة تفتح امام طالباتنا وطلابنا مجالات اكاديمية إضافية وبالتالي فرص عمل اخرى  في المستقبل. نحن على قناعة تامة بان المستوى الاكاديمي والإداري والمالي للكلية ليضاهي اكبر المؤسسات والجامعات الأكاديمية في إسرائيل  ويؤهلنا وبحق  لنصبح جامعة للتربية".
من جهته، أكد البروفيسور سلمان عليان مدير الكلية "ان قرار مجلس التعليم العالي الجديد يشكل اعترافاً بتميز الكلية الاكاديمية العربية للتربية في إسرائيل – حيفا ، ويؤكد نجاحها في فتح مساقات علمية واكاديمية جديدة ومبتكرة تستجيب لاحتياجات جهاز التعليم في البلدات العربية ورغبات وتوجهات المتسجلين الجدد".


البروفيسور سلمان عليان




لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق