اغلاق

لن يعودوا لمدارسهم :37 ولدا وبنتا ماتوا بحوادث في العطلة

مع بدء العام الدراسي الجديد ، أظهرت المعطيات حول اصابات ووفيات الاولاد ، في البلاد ، ارتفاعا كبيرا بعدد الاولاد الذين قتلوا بحوادث طرق وحوادث بيتية وغيرها .


الصورة للنوضيح فقط

وجاء في تقرير لمنظمة " بطيرم " لامان الأولاد " أنه من بين تاريخ 21.6.2017 حتى يوم 31.8.2017 ، وهي فترة العطلة الصيفية ، لقي 37 ولدا وبنتا مصرعهم ، فيما بلغ معدل عدد الاولاد الذين لقوا مصرعهم في نفس هذه الفترة في السنوات الأربع الاخيرة 23 ولدا وبنتا " .
ويتبين من تحليل ارقام الحوادث القاتلة هذا العام أن " 21 ولدا وبنتا قتلوا بحوادث طرق ، كان أبرزها الحادث القاتل الذي أسفر عنه مقتل 5 أولاد من صور باهر ، علما أن والدة الاولاد الخمسة لقيت هي الاخرى مصرعها بالحادث الى جانب سائق سيارة ".
وكان المسبب الثاني لاكثر حالات مقتل الاولاد في العطلة هي حوادث السقوط من ارتفاع ، حيث تم تسجيل 4 حالات كهذه خلال العطلة ، فيما لقي 3 أولاد مصرعهم جراء الاختناق ، وتم تسجيل 3 حالات سببها مجهول ، وحادثي غرق ، وحادثة جراء صعقة كهربائية ، واخرى جراء اصابة لم يتم تحديد نوعها ، وأخرى جراء نسيان بالسيارة ، وحادثة واحدة جراء التعرض لضربة شمس .

75 % من الحوادث وقعت في بيوت وساحاتها
ويتضح من المعطيات أنه بناء على الحوادث التي تم توثيقها خلال السنوات الخمسة الأخيرة فان نسبة الاولاد من جيل الولادة حتى 3 سنوات في الحوادث القاتلة والوفيات هي 40% من مجمل الحالات ، وهي أكثر بـ 1.6 من نسبتهم في جمهور الاولاد وأبناء الشبيبة ، وحوالي 75% من هذه الحوادث القاتلة وقعت في البيوت وساحاتها ".
ويتضح من تحليل المعطيات كذلك أنه في السنوات الخمسة الأخيرة فان حوالي 49% من حالات وفيات الاولاد هي لاولاد وبنات عرب حيث ان 20 ولدا وبنتا من بين الذين لقوا مصرعهم خلال العطلة هم عرب ، وهذه النسبة أكثر بـ 1.9 من نسبتهم من مجمل الاولاد والبنات في اسرائيل .
وقالت اورلي سليبنجر ، المديرة العامة لمنظمة " بطيرم " : " الحديث يدور عن ارتفاع حوالي 60% بالحوادث القاتلة ، مقارنة مع المعدل في السنوات الأربعة الأخيرة ".
كما أشارت سليبنجر الى " أن فترة العطل التي لا يكون بها الأولاد في أطر هي خطرة جدا ، ومن المهم جدا أن يلتزم الاهل والأبناء بتعليمات السلامة " .


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق