اغلاق

ام الفحم : اصوات تطالب بتكفل مركز الحياة نقل الأموات للمقابر

طالب عدد من الأهالي في مدينة ام الفحم ، مؤخرا ، ان يتكفّل مركز الحياة بكلّ الامور التي تتعلق بتغسيل الميت، تكفينه ونقله للمقبرة لدفنه ،


الشيخ طاهر علي جبارين

وقد لاقى هذا الطلب حالة من الرفض في صفوف أهل الشريعة في المدينة .
وحول هذه القضية ، توجه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما لنائب رئيس بلدية ام الفحم وامام مسجد النبي سعين سابقاً ، الشيخ طاهر علي جبارين الذي قال : " إن بر الوالدين لا يتوقف بموتهما بل يستمر الى ما بعد مماتهما ، وان حمل الوالد او الوالدة عند موتهما على اكتاف الاولاد والاحفاظ ، لهو من اعظم مظاهر البر ".

" نوع من المبالغة "
وأضاف الشيخ طاهر جبارين : " لذلك ، ارى في طلب بعض الاسر من مركز الحياة المتعهد امام البلدية بتجهيز الميت من حيث الغسل والتكفين وحفر القبر، ارى في في طلبهم نقل الميت او حمله الى المقبرة نوعا من المبالغة ، بل التجرد من المسؤولية الاخلاقية نحو الوالدين او الاقربين من الأموات ، فالواجب ان نسارع لحملهم ونقلهم قربة الى الله تعالى وهذا اقل الواجب" .
وعن الدافع لهذا الطلب، قال جبارين : " ان الدافع لهذا الطلب هو ضعف الوازع الديني عند من يطلب ، لان تجهيز الميت وحمله ودفنه من اعظم القربات الى الله تعالى ، ويزداد الاجر عندما يكون الميت من الارحام فعند ذلك يعتبر العمل بر وصلة " .
ووجّه جبارين رسالة لمن طالب بنقل الأموات من قبل مركز حياة : " تعرفوا اكثر على الشريعة الغراء التي بينت حقوق الاموات على الاحياء ، ذلك ان امواتنا لهم كرامة وقدسية وليسوا جثثا هامدة ، ولا جيفا نريد ان نتخلص منها ونستدعي من يزيلها من امام ناظرينا ، بل علينا ان نسعى لرفعهم على اعناقنا ونشم عبقهم الطيب في اخر مشوار لهم على سطح الارض ".
واختتم الشيخ جبارين كلامه قائلا:" رحم الله امواتنا وأمواتكم واسكنهم في دار كرامته في جنات النعيم".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق