اغلاق

أوهم شابات ونساء أنه فارس الاحلام، وعندما توقفن عن تحويل اموال له هددهن

في ظل انتشار ظاهرة ابتزار الفتيات والنساء التي اصبحت منتشرة بشكل كبير في البلاد خلال الفترة الاخيرة بما يشمل الوسط العربي، اذ يتم تهديد فتيات ونساء وابتزازهن


الصورة للتوضيح فقط

ماليا وجنسيا بنشر صورهن، مع العلم يدور ليس بالضرورة عن صور ارسلتها الضحايا للمبتز وانما قد يكون حصل عليها بطرق ملتوية دون معرفة الفتاة الضحية اصلا .
وفي هذا السياق، عممت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري بيانا وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" في يافا تل ابيب، تواصل الشرطة التحقيق في ملف اعتقال
مشتبه 35 عاما من سكان منطقة الخضيرة بالنصب والاحتيال على شابات صغيرات وحتى نساء بالغات عزباوات ومتزوجات كان قد تعرف عليهن، مصطادا عبر شبكات وتطبيقات تواصل اجتماعية مختلفة وبمناسبات مختلفة، مدعيا وعلى ما يبدو كونه فردا وحيدا غير مرتبط يبحث عن شريكة تشاطره حياته ولياليه الطويلة الحالكة، وكونه رجل ثري وناجح وحتى مالك شركة برمجيات حاسوبية مختصة بحفظ المعلومات بالغة السرية وانه يمتلك سيارات فارهة، الا انه وخلاف ظاهره ومظهره البراق، انسان وحيد تعيس محطم، وانه محظوظ فقط بالتعارف عليهن وانهن ادخلن النور الى حياته المظلمة" .
 
" اقنعهن بتحويل أموال لحسابه ولما توقفن ابتزهن "
واضاف البيان :" ومع تطور المكالمات الطويلة الشيقة والمحادثات الواسعة والعبارات المعسولة مغويا لتطول اناء الليل واطراف النهار، مستدرجا حتى ادمان وعلاقات وممارسات جنسية عبر الشاشات كان فيما كان يفعله، يقنعهن بتحويل مبالغ من النقود لحساب بنك خاص، مؤكدا قيامه باستثمارها على اكمل وجه وجناية الارباح لصالحهما، مع وشك ارتباطهما رسميا وبما شمل قيام حالة، شابة من ضحاياه، بتحويل مئات الاف الشواقل لحسابه المصرفي ومع ارتيابها بخصوصة وصدقه وتوقفها عن تحويل الاموال  شرع ما بين ترغيب وتهديد في نشر مقاطع من اشرطة فيديو وصورها الحميمة، ومثل ذلك فعل بحالة اخرى مع صبية شابة مقعدة تتحرك على كرسي متنقل التي اقنعها بشراء سيارة فارهة له وساعة يد باهظة الثمن، وكذلك ملابس حريرية وايضا تحويل مئات الاف الشواقل لحساب مصرفه الخاص، وغير ذلك ومع ارتيابها هي الاخرى بخصوصه وصدقه شرع في الابتعاد عنها ومع الحاحها وراءه ولهاثها حوله شرع في ابتزازها تحت تهديده بنشر صورها الحميمة التي كان كعادته قد حفظها عنده بصورة محكمة والتحقيقات جارية، وسط ترجيح الشرطة وقوع ضحايا كثر بين براثن المشتبه، موقعا مغويا وعلى ما يبدو في ضحية بعد الاخرى وعدة ضحايا في نفس الفترة الزمنية وتمديد فترة اعتقاله حتى نهار يوم 18.09 الجاري " .

" احذرن من الذئاب البشرية "
وتابع البيان :" والى كل ذلك وعلى وجه العموم، احذر كافة بناتنا ونسائنا واخواتنا الحرائر الصالحات من الوقوع في مثل هذه الشراك والاحابيل من قبل اي من الذئاب البشرية التي تصور نفسها، كذبا محضا على انها من اولياء الله الصالحين بينما هي من اولياء الشياطين، ومن الجهة الاخرى ادعو ايا من الضحايا وفيما اذا، الاتصال الى بدالة الشرطة رقم 100 والادلاء بروايتها او التوجه بشكواها الى اقرب مركز شرطة، فورا .
" كلنا نعرف و ان لم تعرفي فاعلمي ان تاثير الكلام المعسول اكبر من تاثير الكحول " ، فاحذري !" ، بحسب بيان الشرطة .

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق