اغلاق

أسلحة، كاميرا على شجرة وعبوة ناسفة: هكذا خططت عصابة مقدسية لعملية اغتيال

قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان لها وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" نهار اليوم الاحد في القدس، وللتو تم السماح بالنشر حول ملف قضية


الصوره للتوضيح فقط

محورها احباط محاولة الاجهاز على مواطن من سكان القدس وتصفيته وذلك على خلفية خصومة جنائية .
هذا وتمكنت الشرطة من خلال وحدة التحقيقات المركزية اليمار من تشكيل قاعدة ادلة راسخة ضد المشتبهين الذين ينتمون الى ما يسمى " العصابة المقدسية " ، وبما شمل 7 مشتبهين سكان القدس ويفنة وتل ابيب وبيت صفافا الذين عملوا واعدوا وخططوا للاجهاز على مواطن من القدس على خلفية خصومة جنائية طويلة الامد ما بين الطرفين، حيث تم منذ اعتقالهم قبل نحو 3 اسابيع تمديد فترة اعتقالهم للمرة تلو الاخرى حتى نهار اليوم الاحد، حيث تم التقدم في تصريح ادعاء عام ضدهم وتمديد فترة اعتقالهم مرة اخرى تمهيدا للتقدم بلائحة اتهام " . 
واضاف البيان :" وفقا لمجريات التحقيقات، قبل نحو 3 اسابيع اعتقلت الشرطة مشتبهين من ضمن المعتقلين وهما مختبئين بين شجيرات مقابل بناية سكنية بجنوب المدينة، مكان سكن المواطن المستهدف، وبحوزتهما حقيبة احتوت معدات مختلفة، وكذلك تم ضبط كاميرا تم تثبيثها فوق شجرة عالية ووجهت اتجاه مصف سيارات البناية السكنية وبوابتها الكهربائية المغلقة موثقة الحاصل هناك، ومن بعدها بيومين تم القبض على مشتبه اخر من ضمن المجموع والذي تبين انه المشتبه رئيس العصابة وهو يحوم حول البناية السكنية هناك وبرفقته مشتبه اخر من ضمن المشتبهين من سكان حي بيت صفافا مالك كراج سيارات، ومن بعدها بساعات تمت معاينة المشتبه الاخير من بيت صفافا حاملا حقيبة وداخلا الى مصف سيارات البناية السكنية، ومع خروجه القت قوات الشرطة القبض عليه متلبسا وليلتها تم القاء القبض على باقي المشتبهين المعتقلين جنبا لاشتباه الشرطة في وضع عبوة ناسفة في مصف سيارات البناية هناك ليلتها، حيث قامت الشرطة باجلاء السكان من البناية دون عثورها على عبوة والتحقيقات جارية وسط الغاء امر حظر النشر الذي كان مفروضا على ملف القضية" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق