اغلاق

‘لمسات فنية‘ في جاليري لؤي الحصري في ام الفحم

في خطوة فنية مميزة استضافت ادارة جاليري لؤي الحصري في حي العيون بأم الفحم مساء يوم اول امس السبت معرضا فنيا زاخرا بالأعمال الفنية الممزوجة بين الحاضر


مجموعة صور من المعرض وصلتنا من المنظمين

والماضي القريب، بين لوحات من العصر المتمدن ولوحات أخرى لعام النكبة 1948 وما تبقى من معالم للقرى العربية الفلسطينية المهجر أهلها قسراً، وقد خطتها فراشة كل من الفنان التشكيلي العالمي محمود بدارنة، والفنانة التشكيلية أسماء زبيدات، والقاسم المشترك بينهما أنهما من سخنين، وأن أسماء تتلمذت على يد محمود بدارنة، وعمل على صقل موهبتها.
المعرض جاء بدعوة من منتدى نجم الفن التشكيلي بإدارة التشكيلية نجوى كبها تحت عنوان " لمسات فنية " وبدعم من مدير الجاليري المحامي الاستاذ وائل حصري والذي اطلق اسم الجاليري على اسم شقيقه والذي توفي وكان من عشاق الفن التشكيلي، مع الاشارة الى ان محمود بدارنة يقيم عددا من الدورات في الجاليري لطلاب الفنون التشكيلية في ام الفحم والمنطقة.

قص شريط الافتتاح
المحامي وائل حصري والفنان محمود بدارنة قصا شريط الافتتاح بحضور جمع غفير من اهالي المدينة والمنطقة وأعضاء منتدي نجم الفن التشكيلي بإدارة التشكيلية نجوى كبها والناشطة الاجتماعية رئيسة ملتقي حرف وريشة وفاء زبيدات، فيما تولى عرافة الحفل الفنانة كفاح اغبارية والتي تتقلد منصب نائبة مديرة المنتدي، وأسهبت بتقديم شرحا عن الجاليري وأسباب تأسيسه من طرف المحامي لؤي الحصري في سبيل احتضان جميع الطاقات الفنية في ام الفحم والمنطقة وفتح مدارك وافق جديد امامهم للانطلاق لفضاء التألق في المجالات الفنية المختلفة.
المحامي وائل حصري افتتح الكلمات الخطابية فرحب بالجميع وأثنى على الجهود المتواصلة، في سبيل اخراج المعرض لحيز الوجود، وبارك لكل من الفنان بدارنة والفنانة زبيدات على النجاح الباهر للمعرض والصدى الطيب له في اوساط الفنانين، مؤكدا مواصلته لدعم الفن وأهل الفن، كما وأشادت الفنانة كفاح اغبارية بالعمل الفني الراقي الذي يقدمه الفنان العالمي محمود بدارنة، والرسومات المميزة للفنانة الشابة اسماء زبيدات، وشكرت كل من ساهم وساعد في اخراج المعرض بهذا الشكل اللائق.
الناشطة وفاء زبيدات القت كلمة قصيرة عبرت عن اعجابها من الاعمال الفنية الراقية التي قدمها الفنانين في معرض "لمسات فنية" مؤكدة على اهمية دعم جيل الشباب للانخراط في المجالات الفنية المختلفة، متمنية من الله تطور الفن في المجتمع العربي الفلسطيني بالداخل كون أن الفن هو ما يمكن الاعتماد عليه في سبيل ازدهار الشعب، ومنع حالات العنف التي تطل علينا بين الحين وآخر.
الفنانة اسماء زبيدات شكرت المحامي وائل الحصري وادارة المنتدى معبرة عن فرحتها بالحضور الكبير معتبرة أن الفن بحر وروح هذه الحياة، وحثت الأهالي على تشجيع انتساب الأبناء لدورات الفنون للتخفيف من الضغط النفسي والعنف المتزايد بالمجتمع، وشكرت مركزة دورات المنتدي ختام محاميد.

 الاهتمام بشجرة الزيتون
الفنان التشكيلي محمود بدارنة والذي يعتبر من كبار فن الرسم في البلاد وهو خريج أكاديمية " بسيخو بوليس " في هولندا وطاف عواصم ومدن أوروبا وعرض لوحاته بها، ويستمد المواضيع في فنونه من تصاميم الواقع ليحولها الى فناً سرياليا يصور الواقع كما هو بشكل تراثي، ويرسم بعدة أساليب فنية ويمزج بين العديد من الفنون السريالية والتكعيبية، ونجد بلوحاته عناصر حساسة ومميزة، مما يدل على قدرته السيطرة على الألوان التي يستطيع بها مضاهاة أكبر الرسامين العالميين، وهو يعرف تماماً كيف يتعامل معها ويقوم بتليينها من أجل الوصول الى الغاية الفنية المرجوة.
وما يميز الفنان بدارنة مؤخراً، الاهتمام بشجرة الزيتون رمز الصمود والتشبث الفلسطيني بالأرض، كما وأخضع بدارنة الإشكال في شجرة الزيتون ليحولها الى رسومات سريالية على العنف المنتشر في البلاد، وبادر العام الماضي لتأسيس أكبر معرض للقرى العربية الفلسطينية المهجرة، بحيث زار القرى العربية ومعه فريق من الرسامين من طلابه وعملوا على توثيق معالم القرى المهجرة وتمكنوا من انجاز اكثر من 700 لوحة فنية للمعالم الفلسطينية وتم عرضها في ذكرى احياء النكبة في كابري العام الماضي، فهو فنان ذو عبقرية وقدرة بالانسجام والعطاء والتجديد الدائم، واليوم يعمل محاضرا في كلية الناصرة للفنون، وذلك بعد ان تم الاتفاق بين الكلية الناصرة وجامعة النجاح الوطنية في نابلس لدراسة موضوع الفنون لدرجة بكالوريوس B.A.
الفنانة التشكيلية أسماء أمين زبيدات من سخنين درست الفن التشكيلي على يد الفنان محمود بدارنة في كلية مركز الجليل في المدينة، وتابعت اهتمامها الفني مع استاذها بدارنة في مرسمه الخاص، واشتركت معه في الكثير من اللوحات والأعمال الفنية، والمعارض التي اقيمت في سخنين والناصرة والبلاد، وتطوعت في رسم لوحات فنية وجدارية في العديد من المؤسسات الثقافية والتربوية في سخنين والبلاد، وتقول انها ما زالت بالبداية وطريقها طويل وتحلم بان تعرض خارج البلاد.
وفي نهاية الحفل الافتتاحي للمعرض شكرت كبها كل الحضور واعضاء المنتدي مباركة للفنانين بشهادات شكر قدمتها مستشارة المنتدي الفنانة ميادة مصري والناشطة وفاء زبيدات.

 




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق