اغلاق

بروفيسور غانم:‘قانون القومية يقول لنا اسرائيل ليست دولتكم‘

يتم العمل في هذه الأيام على اعداد قانون القومية في إسرائيل ، من اجل طرحه للتصويت عليه بالقراءة التمهيدية. ، وينص مشروع القانون المقترح على ان إسرائيل


د. اسعد غانم

هي " دولة يهودية ديمقراطية". ويستدل من مسودة القانون ان يشمل سلسلة من البنود التي تعتبر إسرائيل دول قومية لليهود .
عن هذا القانون وتداعياته وإمكانية اقراره التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما البروفيسور اسعد غانم ، باحث ومحاضر في العلوم السياسية في جامعة حيفا والذي قال:"القانون يُمأسس حالة جديدة على المستوى الرسمي في التعامل مع العرب في إسرائيل ، بمعنى ان الدولة حاولت خلال الـ 30 عاما الأخيرا ان تحافظ ولو شكليا وبالقانون على نوع التوازن بين الطابع الديمقراطي والطابع العنصري . هذا القانون يقونن علاقة التفوق  العرقي لليهود بشكل رسمي بحيث يتحدث عن 3 معان رئيسية ، الأول هو ان إسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي . نحن العرب الفلسطينيون يقول لنا هذا القانون بأن اسرائيل ليست دولتكم. الشيء الثاني الذي يحدده هذا القانون هو انزال مكانة اللغة العربية الى مكانة ثانوية والشيء الثالث هو تثبيت الفصل العنصري من خلال تبني إقامة مدن وقرى مبنية على أساس الثقافة. قد يقول قائل ان هذا الوضع موجود، وهو فعلا موجود ولكن الان يأتي على شكل قانون وهو جزء من توجه واضح لدى الحكومة ومؤيديها من الكنيست وخارج الكنيست لمؤسسة التفوق العرقي في إسرائيل ".

مرحلة جديدة في النضال
وأضاف غانم:" الوصول الى هذا القانون واقراره يجب ان يكون دافعا لبداية مرحلة جديدة في نضالنا نحن العرب الفلسطينيون في إسرائيل وهذا يتطلب وضع استراتيجية متكاملة داخليا وبالعلاقة مع الدولة ولكن يجب الخروج والتوجه للمؤسسات الدولية المعنية بالاقليات وحقوق الانسان من اجل أن تبدأ بمراجعة موقفها تجاه إسرائيل ".
وحول إمكانية إقرار القانون قال البروفيسور اسعد غانم  :" من الواضح ان الائتلاف الحكومي ورئيس الحكومة غالبيته الساحقة تؤيد إقرار مثل هذا القانون ، والاعتماد على حزب " كلنا"  او أي حزب اخر ان يخرج من الحكومة ويسقطها بسبب هذا القانون ليس له أي أساس وغير وارد".
وخلص غانم الى القول :" يجب ان ننتبه للسياق العام والوضع الراهن، اننا نعيش في ظل حكومة فاشية متطرفة وهي الأكثر تطرفا بين كل الحكومات المنتخبة في العالم وهذا وضع خطير جدا يستلزم حالة الاستنفار لدينا ولدى الديمقراطيين اليهود ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق