اغلاق

‘الرصاص الطائش يقتلنا‘ - أهالٍ من مجد الكروم :‘ قاطعوا الأعراس التي تُطلق بها النار‘

الرصاص الطائش لم يعد طائشًا لأنه أصبح يقتلنا في ساحات بيوتنا، ويطاردنا في بلداتنا وقرانا في الوسط العربي ليلاً نهاراً .. أمهات، آباء ، شباب واطفال ابرياء انتهت حياتهم
Loading the player...

بلحظة او اصيبوا بجراح قلبت حياتهم وحياة عائلاتهم .. ذنبهم الوحيد انهم كانوا صيدا سهلا لرصاصة أطلقت في الهواء او بشكل عشوائي، لتستقر في قلوبهم او في رؤوسهم  أو تمزق اجسادهم ..
هذه الظاهرة لم تعد تتطلب اي اثباتات ، ليدرك الناس هول المأساة التي تلاحقهم وهم يجلسون في ساحات بيوتهم تحت قبة السماء او يسيرون في الشارع ..
القصص الموجعة التي عاشتها عائلات عربية بعد مقتل او اصابة احبائها تتوالى ، فقبل نحو شهرين، صُعق الوسط العربي بمقتل الام الطيباوية نادية برانسي ( ام جواد) من مدينة الطيبة ، حين استقرت رصاصة قاتلة بقلبها بينما كانت تجلس مع اولادها واحفادها ..
قبلها بأقل من سنة ، كانت مدينة الطيبة قد فُجعت بمقتل الحاج احمد خليل حبيب "ابو فؤاد"، الذي أُصيب برصاصة طائشة في صدره.. 
وبينما مسلسل الرعب مستمر ، اصيب قبل يومين طفل ( 10 سنوات ) من جسر الزرقاء بجراح اثر رصاصة طائشة. وفي مشهد اشبه بمسلسلات الدراما فوجئ الطبيب الجراح الشاب محمد تايه من قلنسوة الذي يعمل في مستشفى مئير في كفار سابا بوالده المسن والمريض يدخل اليه وهو مصاب برصاصة طائشة بينما كان يجلس على سطح بيته.
موقع بانيت من مجموعة صحيفة بانوراما وقناة هلا ، يقوم بهذه الايام بحملة توعية من خلال مجموعة تقارير تقوم بإعدادها شبكة مراسلينا في مختلف بلدات الوسط العربي بهدف نشر الوعي للحد من هذه الظاهرة الخطيرة ، لان من يُطلق الرصاص في الهواء يُطلقه علينا جميعًا، على أطفالنا وأهلنا  ..

وحول هذا الموضوع التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بعدد من اهالي مجد الكروم.

" على رجال الدين والمدارس والسلطات المحلية ان يكون لهم دور توعوي بهذا الموضوع "
الشيخ المؤذن رأفت خطيب من مسجد الهجرة في مجد الكروم قال :" بداية ابارك للامة الإسلامية بحلول راس السنة الهجرية، وبما يخص اطلاق النار والمفرقعات في الافراح، نحمد الله ان هذه الظاهرة اصبحت شبه معدومة في البلدات العربية بالشمال، الا ان هذه الظاهرة نسمع ونلمس من حين لآخر عنها بالجنوب او بالمثلث، ويجب ان يبتعدوا عن هذه الظاهرة السلبية التي لا تجلب للفرح غير الاذى. ويجب على رجال الدين والمدارس والسلطات المحلية ان يكون لهم دور توعوي بهذا الموضوع ، كما وان الشرطة يجب ان يكون لها دور بهذا الخصوص ولأصحاب الفرح يجب ان يقوموا بتوعية الجمهور والمشاركين بالامتناع عن استعمال هذه الظاهرة الخطيرة والتي لا تأتي بالخير لنا " .

" ظاهرة اطلاق النار والمفرقعات ظاهرة سلبية علينا وضع حد لها "
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع وسيم ذياب من مجد الكروم ، قال :" اولا نبارك للامة الإسلامية برأس السنة الهجرية ، ونؤكد ان ظاهرة اطلاق النار والمفرقعات ظاهرة سلبية ، وعلى صاحب الفرح ان يقوم بدوره ويمنع استعمال هذه الامور في فرحه ، كما وان رجال الدين والمدارس لهم دور بهذا الموضوع من اجل التوعية وشرح الظاهرة السلبية التي لا تعود بالفائدة ، بل بالعكس تعود علينا بإصابات نحن بغنى عنها " .

 " علينا أن نحارب كل من يطلق النار والمفرقعات في الافراح "
اما رباح مناع من مجد الكروم فقد قال :" ان ظاهرة اطلاق النار والمفرقعات هي ظاهرة دخيلة على مجتمعنا ، وعلينا ان نحارب كل من يستعملها حتى لو وصل الامر ان نترك الفرح الذي يتم استعمال مفرقعات او اطلاق نار فيه ، لآننا نسمع دائما عن اصابات هنا وهناك بسبب اطلاق نار او مفرقعات في الفرح . واقول لأصحاب الفرح انتم دعوتمونا لنشارككم الفرح وليس لنحارب بجبهة حرب من مفرقعات واطلاق نار ، لذلك يجب ان يكون دور فعال لصاحب الفرح ويمنع استعمال هذا السلاح في فرحهم ، كما ويجب ان يكون هناك توعوية من قبل المساجد او أي جسم اخر من اجل اجتثاث هذه الظاهرة الدخيلة " .


رباح مناع


وسيم ذياب


الشيخ رأفت خطيب




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق