اغلاق

غموض يكتنف ملابسات مقتل الشاب رامي حجيرات من شفاعمرو في سوريا

أكد الشاب صالح حجيرات من شفاعمرو ، صحة الاخبار التي تم تداولها في الساعات الأخيرة ، حول مقتل شقيقه رامي حجيرات في سوريا .وكان الاهالي في منطقة شفاعمرو


المرحوم رامي حجيرات

 قد تداولوا الخبر وقال عدد منهم " إن المرحوم رامي حجيرات كان قد انضم لتنظيم داعش "،  لكن شقيقه صالح حجيرات قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما " انه لا يملك أي تفاصيل وأية معلومات عن ظروف وملابسات مقتل أخيه وان كان قد قتل وهو في صفوف داعش " .
واضاف حجيرات قائلا : " لا تتوفر لدينا أية تفاصيل حول مقتل أخي الذي عمل مستشارا في منظمة  " اليونيسيف " وزار معظم دول العالم ، ووصل الى افريقيا و الدنمارك والسويد والبرتغال ، وتزوج هناك من شابة المانية وتركها ، ثم استقر في سوريا ".
واسترسل حجيرات يقول : " أخي كان دائم الاتصال مع والدي ، وكان قراره الشخصي ان لا يعود الى البلاد ولم تستطيع العائلة اقناعه بتغيير رأيه ".
الخبر الذي وصل الى العائلة حول مقتل ابنها وقع كالصاعقة ، حيث قال صالح حجيرات : " الوضعية التي نعيشها متعبة وصعبة ، فليس سهلا ان تفقد عزيزا ولا تستطيع رؤيته او توديعه وتقبيله ... رحمه الله ".


تصوير AFP


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق