اغلاق

رجاء بكرية توقع 'عين خفشة' في متحف درويش في رام الله

وقعت اليوم في متحف محمود درويش الروائية رجاء بكرية رواية "عين خفشة" الصادرة عن دار الأهلية للنشر والتوزيع، وتقع في 296 صفحة من القطع المتوسط،


جانب من اللقاء


ولوحة الغلاف للفنانة هيام مصطفى، وقدمتها خلال الأمسية د.لانا وهبة، وحاورها سامح خضر مدير المتحف.
وجاء في تقديم د. وهبة للرواية أنها "رواية جريئة تناولت موضوع النكبة الفلسطينية من خلال حكايات خاصة بين جدة وحفيدتها، وذكرت مجموعة من الشواهد التي تعبر عن مجرى وقائع تاريخية دون تضليل أو كذب، كما احتوت الرواية على نقدٍ لاذع لكل من الإسرائيليين والعرب حسب وهبة".
وفي تناولها للرواية من البعد الجندري أشارت إلى أنها "منحت شخصيتين أنثويتين الأدوار الرئيسية والمركزية خصوصا شخصية الجدة التي تستطيع أن تفضح المؤامرات بجرأة تسمي الأمور بمسمياتها"، أما اللغة "فإنها غرائبية من خلال ما تستخدمه من مفردات خاصة وتعتمد على أسماء الطيور وتستخدم الرموز والحكايات الخيالية مثل حكاية النسر الذهبي وعقلة الإصبع وبيضاء الثلج وغيرها".
وبدورها أوضحت بكرية أن كتابتها لهذا العمل استغرق 16 عاما معللة ذلك بأن الرواية تتحدث عن حلم لم يكتمل مما أعطاها فضاءات للاستمتاع بالكتابة لفترة طويلة، وقالت إنها لم تشعر بأنها تقوم بفعل غرائبي، بل هي طريقتها في معايشة ارتباك الكتابة الذي يربك الكاتب والقارئ معا، وفي إجابتها عن سؤال: كيف نجوتِ من فخّ التأريخ؟ قالت إنها كانت تنصب فخاخاً للفخاخ.
يذكر أن رجاء بكرية هي روائية وفنانة تشكيلية تقيم في حيفا.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق