اغلاق

مدرسة رأس علي والخوالد تستضيف لقاء معلّمي مجلس زفولون

استضافت مدرسة رأس علي والخوالد لقاء معلّمي مدارس مجلس زفولون الإقليمي، مؤخرا . وقد كان استقبال جميع المعلّمين في مبنى المدرسة، حيث تمّ تسجيل أسماء


مجموعة صور من اللقاء وصلتنا من المدرسة

الوافدين، ومن ثمّ تجمّع الحضور في ملعب المدرسة لتناول وجبات ومشروبات خفيفة. وخلال ذلك، ألقى عريف اللقاء مائير يافي – مدير قسم المعارف في المجلس – كلمة ترحيب بالحضور بالإضافة لأهداف وبرنامج اللقاء. ثمّ تلاه مدير المدرسة  محمد حلف، حيث رحّب بالضيوف الكرام وأمدّهم بمعلومات قيّمة حول المدرسة. بعد ذلك تمّ تقسيم الحضور إلى مجموعات عديدة بعهدة موجّهين من مختلف المدارس، وذلك استعدادا للانطلاق في مسيرة نحو منطقة النبعة. وكان من مدرسة رأس علي والخوالد موجهتان، هما: المعلّمة خلود خالدي والمعلّمة إيناس نعمة.
وعند الوصول إلى منطقة النبعة، دعا مائير يافي البدء ببرنامج المواضيع المختلفة للمجموعات. وقد تنوّعت مضامين المناقشة داخل المجموعات، مثل: الإنسان للإنسان – إنسان، تطوّر التكنولوجيا وقلّة الحوار كعوامل للعنف وطرق العلاج، أهمية تواصل الأهل وطواقم المعلّمين لتدعيم البيئة التعليمية وغير ذلك. سارت الفعاليات بشكل منتظم وبمهنية عالية داخل جميع المجموعات. بعد انتهاء عمل المجموعات، تناول الحضور وجبة عشاء لذيذة قامت بتحضيرها سكرتيرة مدرسة رأس علي والخوالد غادة حسن. ومباشرة بعد انتهاء وجبة العشاء، ألقى  دووف يشيرون – رئيس مجلس زفولون الإقليمي – كلمة ترحيب بالحضور معبّرا عن سروره بنجاح هذا اللقاء وآملا أن تستمرّ الجهود نحو التقدّم.
كما ألقى مدير سلطة الأودية كلمة حول مشروع وادي الملك، والذي يشمل تنظيفه وزراعة الأشجار حوله وعمل واحات واستراحات على ضفافه.
وقد انتهى اللقاء بتقديم هدايا رمزية لمدراء المدارس في لواء المجلس الإقليمي، ومشاهدة صور محوسبة لمختلف الفعاليات المدرسية ضمن نطاق المجلس. لقد كان اللقاء غنيا بالمضامين المنوعة والتعارف بين طواقم المعلّمين من مختلف المدارس، وكانت الميزة الأبرز فيه مدى الاستمتاع ما بين المضامين وما بين جمال طبيعة النبعة.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق