اغلاق

‘لما ضياء سبع موجود عيب يكون لميسي وجود‘ - مقال

بينما اتصفح موقع بانيت الموقع العربي الاكثر شعبية , وانا ابحث عن الاخبار الايجابية في مجتمعنا املا بان تكون اخبار نجومنا المحليين في الصدارة، وجدت خبر فوز مكابي نتانيا


ضياء سبع - صور خاصة وحصرية لموقع بانيت

على مكابي بيتح بالنتيجة 4-0 وانتم لستم مخطئين.. نعم نعم 3 اهداف سجلها اللاعب ضياء سبع , وانا اكتب مقالتي لاني
ارى بها مناسبة لتكون تتويجا على رئيسية اكبر موقع عربي , موقع بانيت , ليس تتويجا لميسي الكرة الارضية ؟ ولا لرونالدو القرن ؟ لا .. فهؤلاء لا يهمونني , بل اريدها تكريم لافضل لاعب عربي برأيي حتى اليوم من فلسطينيي الداخل , اللاعب ابن مجد الكروم ضياء سبع , صاحب مهارة التصويب الاشبه بقاذفة صواريخ . كان عليكم مشاهدة هذا اللاعب وهو يطلق قدميه الى الامام بسرعة "شبههوها" صحفيين اسرائيليين بسيارة سريعة تنطلق الى الامام .
هذا اللاعب ذو المهارة الفردية وقدرة المراوغة التي يتمتع بها كموجة في بحر هائج, والتي لا تذكرني بميسي لانني مع حبي وتقديري لميسي عندما ارى لاعب محلي بهذه القدرات اشعر ان لا وجود لميسي .
عندما يشغل ضياء سبع الجدافات يكون كل من يقف امامه "امه داعية عليه" , لانه سيكون امام مراوغ هداف من الطراز الاول , سيهرب يمينا ثم يسارا ثم يمينا يرفع راسه الى الاعلى ينظر للجهة اليمنى ثم يضرب لليسرى , اشبه باسد مع قدرات مكر كالثعالب .
اكتب مقالتي هذه لاقول ان هذا اللاعب الذي لم يحظى بهالة اعلامية .. بل عمل بهدوء حتى وصل الى ما هو عليه اليوم . من اجل ايقاف هذا اللاعب ومهارته العالية على الدوري الاسرائيلي استيراد حافلة مليئة باللاعبين الاجانب ونشرهم على الملعب وتجهيز خطة عمل !! . والامر الملفت ان ضياء سبع قد يعيد زمن كرة القدم من الماضي حيث كانوا مدربي كرة القدم عندما يكون لاعب كثير الحركة والخطورة يضعون عليه لاعبين اثنين كحراسة شخصية او ما يسمى بـ "شميرا ايشيت" .
انتظر بفارغ الصبر مباراة مكابي نتانيا ضد بيتار القدس ..
هناك سيفتتح ضياء مدرسة في عالم المراوغة والسرعة بالطريقة الكاتالونية ..
قد لا يوافقني البعض الرأي ..
لكن ليس هناك شك بأن ضياء سبع قادر على مراوغة اخطر الدفاعات حتى الاسبانية .
كنت رمز للتواضع والاخلاق ..
وستبقى بسيط مع كل الناس .
لتزيد محبتهم لك .

لمزيد من رياضة محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة محلية
اغلاق