اغلاق

ندوة حول تداعيات قانون ‘كيمنتس‘ في الرملة

بمبادرة من اللجنة الشعبية في مدينة الرملة والناشط السياسي والاجتماعي نايف ابو صويص ، وبمشاركة حشد من أهالي الرملة واللد، تم مساء أمس الخميس ،



عقد ندوة مهمة حول تداعيات تعديلات قانون التنظيم والبناء رقم 116 المعروف باسم قانون كيمنتس ، والذي أقرته الكنيست في شهر نيسان الماضي ، ومن المفترض بدء تنفيذه في 25.10.2017 .
افتتح الندوة الناشط السياسي نايف ابو صويص الندوة مرحبا بالنائب يوسف جبارين والمحامي قيس ناصر، مؤكدا على " ضرورة التكاتف يد واحدة من اجل العمل على منع استمرار سياسة الهدم وتدمير المنازل العربية في كل الوسط العربي " .  
وأكد ابو صويص على  " أهمية المساهمة والوقوف معا لما تشكله التعديلات على قانون التنظيم والبناء تعديلات كيمنتس " .

" سياسات حكومية "
وتلاه النائب د. يوسف جبارين الذي تطرق في كلمته الى السياسات الحكومية القائمة منذ إقامة الدولة تجاه قضايا الجماهير العربية.
وبين جبارين ان  " تنظيم التخطيط والبناء هو بالأساس قانون ظالم ضد الأقلية العربية في البلاد، يستهدف الوجودالعربي ككل من اساسه " .  
وتطرق جبارين الى " الجانب السياسي للتعديلات الجديدة بقانون التنظيم والبناء التي بالأساس تهدف اَلى منع ووقف تطور البلدات العربية ككل " .
واستذكر جبارين النضالات الجماهيرية والشعبية التي خاضتها الجماهير العربية طوال مسيرتها النضالية منذ قيام دولة اسرائيل.
وأشار جبارين شبح المصادرة للأراضي العربية عموما وفِي منطقة المثلث الشمالي خاصة فيما يتعلق بإقامة مدينة حريش التي تستهدف الاراضي العربية بالمثلث.
وختم جبارين بالتأكيد على ضرورة تكاتف الجهود والتصدي لكل هذه المخططات العدائية ضد جماهيرنا العربية.
المحامي قيس ناصر سرد تطورات وكيفية اعداد تعديلات قانون التنظيم والبناء، وأشار ناصر الى ضرورة قيام قيادة الجماهير العربية بالتصدي للقانون من الناحية القانونية الى جانب النضال الجماهيري مبينا ان ٤٢ بالمائة من المدن والقرى العربية لا تملك خارطة هيكلية مفصلة.
وشكر ابو صويص نشطاء اللجنة الشعبية فايز منصور وإبراهيم بدوية .




لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق