اغلاق

مودي يستهدف مزيدا من الإصلاحات في قطاع الطاقة بالهند

قال مكتب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، اليوم الاثنين، إن مودي يرى أن هناك مجالا متاحا لمزيد من الإصلاحات في قطاع الطاقة في البلاد، وإنه تلقى "مقترحات مركزة"


رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الصورة من رويترز

 من بعض كبريات شركات الطاقة في العالم.
وتحت قيادة مودي، تحاول الهند، ثالث أكبر مستهلك للنفط في العالم، استغلال حجم سوقها في إبرام صفقات أفضل مع مصدري الخام وجذب استثمارات في أنشطة التنقيب وصناعات التكرير في البلاد.
واجتمع مودي مع مسؤولين تنفيذيين من شركات، من بينها روسنفت وبي.بي وإكسون موبيل وريلاينس إندستريز وأرامكو السعودية ورويال داتش شل وفيدانتا وشلمبرجر وهاليبرتون، خلال منتدى للطاقة بالعاصمة نيودلهي يستمر ثلاثة أيام ويختتم فعالياته يوم غد الثلاثاء.
وقال مكتب مودي في بيان بعد الاجتماع "أشاد المشاركون بقيادة مودي للإصلاح في قطاع الطاقة ووتيرة تنفيذه". وايضا: "نوقشت عدة موضوعات من بينها الحاجة إلى سياسة موحدة للطاقة، وإطار عمل وترتيبات للعقود، ووضع متطلبات للبيانات السيزمية، وتشجيع الوقود الحيوي، وتحسين إمدادات الغاز، وإنشاء مركز للغاز، إضافة إلى مسائل تنظيمية".

"فرص متنوعة"
وأضاف البيان أن "مقترحات عديدة في الاجتماع السابق في 2016 ساهمت في توجيه عملية صنع السياسة الهندية"، وأن "مودي قال إنه يثمن "المقترحات المركزة" التي تلقاها هذا العام، وإن "المجال لإجراء إصلاحات في مجالات عديدة لا يزال متاحا".
ونقل عن مودي قوله إنه "يتطلع إلى "فرص متنوعة" للتعاون بين الهند والسعودية، ثاني أكبر مورد للنفط إلى البلاد بعد العراق.
وتجري أرامكو السعودية الحكومية، التي افتتحت، أمس الأحد، مكتبا جديدا بالقرب من نيودلهي، محادثات مع شركات تكرير هندية حول مشروع مشترك محتمل في العام القادم.
وأبلغ أمين الناصر، الرئيس التنفيذي لأرامكو، المؤتمر بعد الاجتماع مع مودي بأن "الطلب النفطي في الهند سيتضاعف بحلول 2040 إلى نحو عشرة ملايين برميل يوميا، وهو ما يجعلها أكبر سوق في العالم للوقود وتشكل أولوية لشركته".

"دعم وشراكة روسية"
وفي الاجتماع، وجه مودي الشكر للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وروسنفت لدعمهما لقطاع الطاقة في الهند. ولعب الزعيمان دورا فعالا في استحواذ روسنفت على إيسار أويل الهندية المثقلة بالديون في صفقة بلغت قيمتها 12.9 مليار دولار، وهو ما ساهم في تقوية العلاقات بين أكبر منتج للنفط في العالم وأسرع مستهلك عالمي للوقود نموا.
وفي تصويت آخر بالثقة في قطاع الطاقة الهندي، قالت بي.بي وريلاينس في وقت سابق إنهما ستنفذان استثمارا مشتركا بستة مليارات دولار لدعم إنتاج الغاز في الهند. وقال مسؤول تنفيذي في بي.بي، اليوم الاثنين، إن شركته "متحمسة لمشروعات الغاز والمنبع والابتكار الرقمي في الهند".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قطاعات وأعمال اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قطاعات وأعمال
اغلاق