اغلاق

المطران عطا الله حنا يلتقي وفدا من يافا في القدس

التقى وفد من ابناء الرعية الارثوذكسية في مدينة يافا بسيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس ، في القدس ، حيث تم التداول في هذا اللقاء

 

في احوال الكنيسة والرعية وما تتعرض له الاوقاف والعقارات من استهداف .
وقد اعرب اعضاء الوفد عن  " تضامنهم ووقوفهم الى جانب سيادة المطران الذي يتعرض للاضطهاد والاستهداف والتهميش بسبب مواقفه " ، وقالوا : " اننا نعلن وقوفنا الى جانب سيادته واستنكارنا لاي محاولة هادفة للمساس به بأي شكل من الاشكال ".
كما قال اعضاء الوفد : " اننا نعتبر سيادة المطران قائدا روحيا ووطنيا بامتياز ، انها شخصية ارثوذكسية فلسطينية روحية ووطنية تحظى باحترام الغالبية الساحقة من ابناء شعبنا ونحن ندعو الى احترام هذه الشخصية والحفاظ عليها ورفض اي محاولة للتطاول والمساس به بسبب مواقفه المبدئية التي ينادي بها وبسبب انحيازه لشعبه وقضية هذا الشعب العادلة .
اننا نرفض التعدي على اوقافنا وعقاراتنا المسيحية ومن واجبنا كرعية ان ننتفض ضد هذا الشر الذي يستهدف وجودنا وتاريخنا وتراثنا ، وان استهداف اوقافنا المسيحية انما يندرج في اطار سياسات التآمر على الحضور المسيحي في هذه البقعة المقدسة من العالم ".
اما سيادة المطران فقد رحب بالزيارة ، وقال : " محبتكم افتخر بها وكلماتكم اعتز بها ايضا فأنا ابادلكم المحبة بالمحبة والوفاء بالوفاء ونحن جميعا نعمل من اجل قضية واحدة كل من موقعه ، فنحن نكمل بعضنا بعضا لان التحديات التي نتعرض لها كبيرة ومعقدة وهنالك قوى سياسية متآمرة على حضورنا وتسعى لابتلاع اوقافنا وعقاراتنا وهم يريدون اسكاتنا وان نكون مكتوفي الايدي لا حول لنا ولا قوة امام ما يرتكب بحق كنيستنا من مجازر ، ان النكبات والنكسات التي تعرضت لها كنيستنا لم تتوقف منذ سنوات طويلة ، فالمؤامرة التي تستهدف كنيستنا وصلت اليوم الى مراحل متقدمة ونحن اليوم امام تحديات وجودية ، فإما ان نكون او لا نكون وبقاءنا يحتاج الى وحدتنا وتضامننا ومحبتنا لبعضنا البعض انه يحتاج الى الصدق والاستقامة والحكمة والمسؤولية لكي نعمل معا وسويا من اجل النهوض بكنيستنا ورعيتنا التي يستهدفها الاعداء المنظورين والغير المنظورين ، ان كنيستنا مصلوبة كسيدها ، ان كنيستنا متألمة كمعلمها وما اكثر اولئك الذين يصلبون هذه الكنيسة ويطعنونها بخياناتهم وفسادهم وممارساتهم الظلامية التي تخدم اعداء شعبنا الفلسطيني وحضورنا المسيحي الوطني العريق في هذه الارض المقدسة ".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق