اغلاق

اجتماع لجنة العائلات البدوية ولجنة الحراسة في كفر قاسم

بمبادرة من رئيس بلدية كفر قاسم وباجواء توافق ووئام ، عقد مساء امس اجتماع في بيت رئيس البلدية بحضور نواب الرئيس واعضاء البلدية واللجنة المنبثقة عن العائلات البدوية


صور من الاجتماع


في كفر قاسم ولجنة الحراسة من مؤسسيها في كفر قاسم وعلى رأسهم الشيخ حمدالله عوض طه والشيخ زياد عامر والشيخ ماجد عامر ورئيس لجنة الصلح الحاج خميس ابو صعلوك- ابو يحيى ورئيس اللجنة الشعبية الشيخ ابراهيم صرصور ، وذلك لتنسيق الجهود والعمل على اغلاق الملف الاخير الذي كان في كفر قاسم ، وتوسيع الشراكة في بناء كفر قاسم وجهاز الحراسة  في المدينة.
رئيس البلدية رحب "بكافة الحضور من اهالي مدينة كفر قاسم والذين اجتمعوا اليوم من اجل كفر قاسم ومستقبلها ومستقبل ابنائنا ، وان اهالي المدينة اليوم ينتظرون منا وقفة رجل واحد في العديد من التحديات والقضايا العالقة والكثير من الامور التي تحاك لها ولنا معا" .
ثم تحدث "بانه ومنذ اليوم الاول طلب رئيس البلدية من شباب الحراسة العاملين والمتطوعين ان يكون شعارهم "دعاة لا قضاة" كما كنا دائما . وهو الخط الذي نسير عليه كما تعلمنا من مؤسس الحركة الاسلامية الشيخ عبدالله نمر درويش  رحمه الله. فامن الناس هو رسالتنا مثل ايمانهم وسلام الناس وسلامتهم هي قضيتنا مثل اسلامهم. لدينا في كفر قاسم عدة ملفات ما زالت مفتوحة دون اغلاقها ، فكفر قاسم اليوم تنتظر منا وقفة واحدة امام هذه الملفات الصعبة ، والتي نعمل على حلها مع لجنة الصلح ورجال الخير في كافة العائلات جميعا خلال الاشهر القادمة لنعيد الامن لكافة البيوت القسماوية، ولتعود البسمة على وجوه اطفالنا" .

" كفر قاسم كل كفر قاسم هي الحاضنة لهذه الحراسة والداعمة لها "
واجمع الحضور "أن الحراسة في كفر قاسم تأسست منذ ما يزيد عن ثلاثين سنة, وليست وليدة اليوم, وان عمل الحراسة وما يقومون به عمل يجعل من كفر قاسم بلدة آمنة في كل مجالات حياتها، ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله" .
 وكان اجماع من كافة الحضور على "اهمية استمرار الحراسة، وان كفر قاسم كل كفر قاسم هي الحاضنة لهذه الحراسة والداعمة لها فهي تعمل وتسهر ليل نهار على راحة أهل هذا البلد الطيب، وتصادف اثناء عملها ملفات كبيرة مركبة ومعقده في مجالات شتى علينا التكاتف معها لحلها" .
ثم اعلن بانه قامت لجنة خاصة من مؤسسي الحراسة في مدينة كفر قاسم هدفها معالجة الملفات الشائكة ، والعمل كمرجعية لجهاز الحراسة وابنائها وعلى رأسهم الشيخ حمدالله عوض طه والشيخ زياد عامر والشيخ ماجد عامر والشيخ نائل عيسى وستكون على اتصال مباشر مع لجنة العائلات البدوية لحل اي اشكال قد يطرأ من الان فصاعدا .
ثم دعا جميع الحضور، كافة أبناء كفر قاسم "لرص الصفوف والتصدي بشكل جماعي منظم لكافة أشكال العنف والجريمة، وللمشاركة الفعالة بنشر السلم الأهلي والإصلاح وبالنشاطات والمشاريع التي سيتجدد العمل بها قريبا. ان هذا الاجتماع اليوم والروح الايجابية التي سادته بعد تظافر كافة الجهود لهو دليل قاطع على ان كفر قاسم تعيش حالة صحية
 ففيها من العقلاء لتجاوز الازمات ومسك الامور والمضي على حل المشاكل الشائكة , وفيها من الثلة المباركة من رجالاتها وابنائها ما نفخر به . وهذه الروح الايجابية  والوحدوية يجب علينا اليوم ان نبدأ ببثها للناس ليعود الاطمئنان للشارع القسماوي , ولنعود اخوة كما قال الله تعالى " فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا " " .





استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق