اغلاق

جورجينا زعاترة ديب من الناصرة تتحدث عن قانون ‘الاغتصاب بالخدعة‘

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع جورجينا زعاترة – ديب من الناصرة، حاصلة على لقب في الحقوق ومتخصصة في المجال الجنائي، تحدثت عن قانون


جورجينا زعاترة ديب

الاغتصاب بالخدعة ومخالفته الجنائية بقوله :" كما كان معروفا في السابق، فان تعريف جريمة "الاغتصاب" كان يقتصر على عدم موافقة صريحة وجسمانية من قبل المرأة لاقامة العلاقة الجنسية، اليوم تعريف القانون لهذه المخالفة الجنائية أصبح مغايراً...فمن مصطلح " معارض لارادتها للمرأة " الى استخدام مصطلح "عدم موافقتها الحرة للمرأة".
جدير بالذكر بأن التغيير اعلاه في تعريف المصطلح يعتبر جذريا، وهو يرتكز على معايير اجتماعية تعترف بحق المرأة باستقلالية تامة على جسدها ...
وأضافت :" وهنا أريد التحدث عن "الاغتصاب بالخدعة او "بالاحتيال" ....هذا المصطلح جديد نسبيا على الساحة القانونية ويجهله الكثيرون وهو "وليد" محكمة العدل العليا التي وضعت مقياسا جديدا لم يتداول قط في السابق فيما يتعلق بهذه المخالفة الجنائية عند تحديدها لها :"في كل مرة لا يقوم الرجل بقول الحقيقة فيما يتعلق بمميزات هامة ومصيرية حول حقيقته، بنظر المرأة العادية-وبناء على هذه المعلومات الكاذبة أقامت معه علاقه جنسيه يجب ادانته بجريمة الاغتصاب بالخدعة وعقوبتها السجن الفعلي لمده أقصاها  16 عاما بالاضافة الى دفع تعويضات مالية" .
وأكملت :" للأسف في الاونة الأخيرة تتداول الصحف المحلية أنباء حول هذا النوع من الجرائم ، فعلى سبيل المثال تمت ادانة رجل من النقب قام بانتحال شخصية "طيار حربي في الجيش الاسرائيلي" حتى أنه كان يظهر باستمرار في زي "جنرال " ، وبذلك قام باقناع عدة نساء باقامة علاقات معه".
ومضت بالقول :" حالة اخرى وصلت الى باحة المحكمة تحدثت عن "راف " يهودي من منطقة الشمال قام باقناع النساء اللواتي التجأن اليه من أجل " أخد البركة" بأنه يتوجب عليهن القيام بعلاقه جنسيه معه من أجل ذلك " .
واضافت ايضا :" هناك اصوات تنتقد المحكمة العليا حول هذا التجديد باعتبارهم بأن في ذلك مساحة كبيرة جدا لتغريم الرجال الذين قد يقعون في هذا الخطأ لعدة أسباب قد تكون أحيانا لمجرد تلقي الاستحسان أو عوض عن نقص عاطفي او اجتماعي لديهم، لكن بالمقابل نرى بأن قدسية حقوق المرأة أجمع واستقلاليتها الجسمانية والذهنية تفوق هذه الاعتبارات" .
واختتمت :" في النهاية اود أن أوضح بأن الهدف من وراء هذا كله هو توعوي بحت ...لأن معظم الرجال وحتى النساء يجهلون هذا التحديث في القانون ...وليس الهدف طبعا هو التشجيع على تقديم الدعاوى انما عليك التفكير بعمق يا ابن آدم قبل أن تقرر خوض أي علاقة، لأن الوعي لدى النساء بازدياد مستمر وبالمقابل السجون تعج بمخالفي القانون" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق