اغلاق

أهال من الناصرة والجليل: الدراجات النارية قاتلة بدون الحذر

في ظل ازدياد حوادث الطرق على الدراجات النارية ومن يُقتلون على الطرقات من راكبيها، التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما عددا من أهالي الناصرة والجليل،

 
نزيه بدارنة

 والذين تحدثوا عن مخاطر قيادة الدراجات النارية.
 وقالت معلمة السياقة مها فاهوم:" بالنسبة لسلبيات وايجابيات الدراجات النارية، قد يبدو لدى كثير من افراد المجتمع ان انتشار الدراجات النارية من المشكلات، ولكن في واقع الامر لا يكون الحكم على هذه الامور بالصورة السلبية مباشرة ولكن من يحكم عليها بأنها مفيدة فإنه ايضا معتمد على تجارب وادلة. فاذا تحدثنا عنها من الجانب السلبي نرى ان استخدام الدراجة النارية وغيرها من الوسائل التي تستخدم للتنقل بالطريقة غير صحيحة ستكون نتيجتها معروفة لدى الجميع وهي نتيجة غير مرضية. كيف ذلك؟؟؟ مثلا انتشار السيارات والدراجات النارية لدى فئة الشباب المراهقين أو صغار السن الذين يشاهدون ويطبقون ما ترى أعينهم من استخدام الدراجات في التفحيط والسباقات الهمجية فهذا من المضار بعينها (تضر المال والحال) اهدار (للاموال والانفس) فهذا يرجع لاولياء الامور الذين يسمحون لابنائهم الصغار باقتناء هذه الوسائل واستخدامها بالطريقة الخاطئة وعدم متابعتهم لهم. أما ان كان استخدامها للغرض التي جاءت لاجله وان كان الاستخدام لصغار السن الذين يتقنون قيادتها فهذا غير معيب بل ونشجع علبه لتوصيل بعض الحاجيات، لتلبية اوامر الوالدين ومساعدة الاخرين بها وغير ذلك. وقد انتشر في الاونة الاخيرة استخدام الدراجات النارية ذات الصوت الصاخب والسير بها في الطرقات ليلا مما يؤدي الى ازعاج الأحياء السكنية , فهذا النوع مثلا من الدراجات غير محبب لدينا ولا فائدة منها  وحسب رأيي بأنها صُنعت لأماكن محددة وهي حلبات الرياضة وليس لإزعاج عباد الله". 
 
وسيلة النقل وسيلة قتل
محمد أبو رحال قال:" للأسف الشديد في واقعنا اليوم أصبحت وسيلة النقل هي وسيلة قتل، فبالرغم من التنبيه والإرشاد الا أن الناس لا يكترثون. أنا لا أحمّل الأهل في اغلب الأحيان المسؤولية، لكن أحمل الشباب المسؤولية الكبرى لأنه ممكن أن يركب الشاب الدراجة النارية بدون علم الأهل بالرغم من التنبيه الا أنه لا يكترث وهذا يسمى للأسف طيش الشباب".

قودوا بحذر
أما الشاب أديم زيدات فقال:" طبعاً أنا أعرف وكلنا نعرف أن السيارة أو الدراجة النارية وغيرها من وسائل النقل عندما يقوم السائق بقيادتها بطريقة متهورة، فمن الممكن أن يتسبب ذلك بحادث طرق خطير يؤدي للموت. أنا كسائق دراجة نارية كلي علم بمدى خطورة ركوبها وقيادتها لكن آخذ الحيطة والحذر بالسياقة بالسرعة المعقولة وارتداء الخوذة ودائماً أقوم بصيانتها وأقوم بترخيصها وأسوق بدون تهور، وأنا أقول للشباب بأن يقودون دراجتهم النارية بحذر لأن الحذر واجب".

التربية في البيت
نزيه بدارنة، المدير العام لكلية سخنين لتأهيل المعلمين قال:" حوادث الطرق هي قضية مهمة جداً في الوسط العربي خاصة وفي الدولة عامة. نحن نسمع ونقراً بأن أغلب حوادث الطرق التي تحصل في البلاد هي في الوسط العربي، وأعتقد أن السبب الرئيسي لحوادث الطرق هي التربية في السياقة، والتربية العامة بشكل عام وبكل ما يتعلق بأمور السياقة لجميع الأجيال، والتربية أهم شيء، واليوم نرى شبابا يقودون دراجات نارية بسرعة عالية ويقودون سيارات أيضاً بسرعة هائلة في شوارع البلاد، وما يفعلونه في البلدات العربية لا يفعلونه في البلدات اليهودية. التربية هي الأساس، وأعتقد يجب التشديد على موضوع التربية، وأن تُقام مؤتمرات وأيام دراسية لبحث هذا الموضوع، ويجب الرسالة تصل الى شبابنا بأن من أسباب حوادث الطرق القاتلة التربية في البيت".


مها فاهوم


 أدهم زيدات


محمد أبو رحال

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق