اغلاق

مصمص: حفل تأبين الشاعر والكاتب الفلسطيني احمد حسين

شارك المئات من أهالي قرية مصمص ومنطقة وادي عارة والداخل الفلسطيني، أمس، في حفل تأبين الشاعر والكاتب الفلسطيني أحمد حسين، والذي توفاه الله بتاريخ 23/8/2017،


صور من حفل التأبين
 
بعد مسيرة أدبية عريضة في الشعر وكتابة القصة والمقال السياسي، ونشاط اجتماعي تطوعي بارز في بلده مصمص.
أقيم حفل التأبين في قاعة السرايا بحي عين ابراهيم بأم الفحم، واستهل بتلاوة من القرآن الكريم، ثم بنشيد “موطني” ودقيقة صمت حداداً على الفقيد وتلاوة الفاتحة على روحه الطاهرة .
تولى عرافة الحفل الدكتور أحمد اغبارية، عضو لجنة التأبين، فحيا الحضور، مستعرضا محطات من مسيرة الراحل وقال عن أحمد حسين: "قصيدته تشبهه كثيراً، فهي صلبة ومتمنعة كالقلاع، ولا تفتح خزائنها لكل طارق أو عابر، على أي منهما أن يتسلق السور العالي قبل أن يحظى بنشوة جمال واحدة. هذا أحمد حسين، يأخذ نصوصه، ولكنه لا يلقي بها في البحر هذه المرة، بل يفرشها وينام في ظلالها الوارفة" .
وكان أول المتكلمين الأستاذ رجا اغبارية، القيادي في حركة “ابناء البلد ” فتحدث عن أحمد حسين النص وليس الشخص، وقدم قراءة في فكر وفلسفة المرحوم في القومية والوطنية والسياسة.
ثم كانت الكلمة للمفكر الفلسطيني عادل سمارة، من رام الله، الذي تعذر عليه المشاركة في الحفل بسبب اجراءات الجيش الاسرائيلي، وتحدث بتأثر عن رفيق دربه وقلمه.
وتحدث د. فوزي خوري من فسوطة فألقى كلمة مؤثرة، تطرق خلالها الى علاقته الفكرية والشخصية بالراحل أحمد حسين.
ودعا عريف الحفل شقيق المرحوم أحمد حسين، الاستاذ الشاعر كمال حسين لتجديد العهد بالسير على خطى شقيقيه أحمد وراشد، فقرأ قصيدته “أحمد: الفارس اليتيم يترجل. وألقى الشاعر الكبير الاستاذ سعود الأسدي رثائية في أحمد حسين.
أما رئيس اتحاد كتاب “الكرمل ” الأستاذ فتحي فوراني، فتكلم عن أحمد حسين الانسان المشاكس، فاستحضر ذكرياته معه أيام الدراسة الثانوية في الناصرة، ومما جاء في كلمته: "أحمد حسين كان أكثرنا تمرداً، وأكثرنا عشقاً للمشاكسة، وأكثرنا شغفاً لخوض البحار الهائجة" .
أما المستشار التربوي مجدي محمد اغبارية فوصف علاقته الشخصية بالمرحوم أحمد حسين، الذي كان معلماً له في البداية ثم جمعته به صداقة خاصة، وكان يطلعه على كتاباته القصصية والأدبية .
هذا وتخلل الحفل تقديم عرض مسرحي للمثل الفحماوي قرمان قرمان مأخوذ عن قصة للمرحوم أحمد حسين من مجموعته القصصية “الوجه والعجيرة “، وقراءات شعرية من قصائد الشاعر الراحل قدمها ابن أخيه رأفت آمنه جمال، بالإضافة الى كلمة شكر وقراءة تحيات وصلت حفل التأبين، منها كلمة علي احمد جبارين صاحب مكتبة الغفاري في ام الفحم، الذي ربطته بالفقيد علاقة حميمية .
وتم ايضاً توزيع كتاب “راهب كنعان: السيرة والنص” وهو كلمات في تأبين فقيد الثقافة العربية أحمد حسين .




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق