اغلاق

أمهات من الناصرة: ‘نأمل ان تكون الضحية 56 اخر الضحايا‘

استيقظ الوسط العربي ، اليوم الخميس ، على جريمة مقتل الشاب الصيدلاني ساريفضيلي من الطيرة، رميا بالرصاص ، في سلسلة حوادث وجرائم تتكرر يوما تلو الاخر ،


سلمى حامد

في الصباح والمساء ، في النهار وفي الليل ، حتى باتت المشاهد الدموية طابعاً لحياتنا وعلامة مميزة لقرانا ومدننا . فهل تحوّل العنف في مجتمعنا إلى ثقافة متجذّرة تستمر معها الحياة وكأن شيئاً لم يكن ؟ هل أصبحت الروح في هذا الزمن
أرخص ما يملكه الانسان ؟ هل بات السلاح هو الاداة التي نحل بها مشاكلنا وخلافاتنا ؟ وكيف يمكن تدارك هذا الانزلاق المتسارع والخطير قبل ان نخطو نحو مرحلة اللا عودة من فوضى العنف والقتل ؟ موقع بانيت يواصل فتح ملف العنف
والجريمة على مصراعيه ..
وفي هذا السياق، التقت مراسلة موقع بانيت مع عدد من الامهات من مدينة الناصرة ، وتحدثت معهن حول موضوع القتل المنتشر في الفترة الاخيرة .

" يجب علينا مراقبة ابنائنا ومراقبة تصرفاتهم "
"الى متى ؟ من الضحية التالية ؟ " هكذا افتتحت السيدة سهير غريب عيد من الناصرة حديثها ، حيث قالت : " للاسف لا ننكر وكلنا نعرف ان ظاهرة العنف والجرائم في مجتمعنا اخذة بالازدياد يوما بعد يوم ، وتزداد ظاهرة العنف ويزداد خوفنا على ابنائنا، ابناء هذا المجتمع. ابناؤنا الذين يجب علينا كأهل احتواءهم بالامان والسلام، يؤسفنا أن ظاهرة العنف تسيطر علينا في كل مكان في الشارع ، والاماكن العمومية ، والمراكز التجارية ، وحتى في الاماكن الترفيهية للاولاد التي لا تخلو من العنف اذا كان عنفا جسديا او عنفا كلاميا ".
واضافت :" هناك دور هام يقع على كاهلنا بتربية ابنائنا ، تربية واعية تحمل معها القيم والمبادئ الحسنة ، ويجب علينا مراقبة ابنائنا ومراقبة تصرفاتهم ، ويجب ان نكون على تواصل اسري مع ابنائنا ، ولا ننكر ابدا دور المدرسة ومسؤوليتها الكبيرة بالتوعية ضد العنف من خلال حلقات ارشادية ، طبعا وبدون شك هذا الموضوع يقلقنا كأهل لان العنف في كل مكان وتقلقنا ظاهرة السلاح المنتشر بشكل كبير في الشارع والاعراس ، سؤالنا الى متى هذا الرعب بقلوب ابنائنا وقلوبنا كاهل ؟" .

" المسؤولية هي مسؤولية مجتمع باكمله "
السيدة سلمى حامد من الناصرة قالت في حديثها لمراسلتنا : " لقد وصلنا الى وضع محزن ، مؤلم ومؤسف لنا ، لا يوجد امان ولا يوجد اطمئنان ، يخرج الشاب من البيت لا نعلم اذا كان سيعود ام لا ، المسؤولية ليست فقط على الاهل ، المسؤولية هي مسؤولية مجتمع بأكمله ، العنف وسيلة تدمر الحياة بأسرها ، العنف لا يجدي نفعا ، مجتمعنا وصل الى الهاوية ، نتمنى ان تكون الضحية 56 هي اخر ضحية ".

" سئمنا القتل ، سئمنا ان ننام ونصحو على خبر قتل "
أما السيدة كيندا حسين من الناصرة فقد قالت : " وصلنا الى وضع بات الخوف يقتلنا ، نحن كأمهات نخاف على ابنائنا من الشارع والمدرسة حتى من باب البيت ، لقد وصلنا الى وضع صعب . يجب ان يتوقف العنف فورا ، لقد سئمنا القتل ، سئمنا ان ننام ونصحو على خبر قتل ، يكفي ذلك لقد سئمنا " .


كيندا حسين


سهير غريب


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق