اغلاق

حراس مكتب نتنياهو يطلبون من المصور صفدي خلع بنطاله !

افادت مصادر اعلامية ان رجال الامن في مكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو طلبوا ، أمس الاثنين ، من مصور وكالة " EPA" عاطف صفدي خلع بنطاله ، خلال تفتيشه لدى


بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الاسرائيلية - تصوير : gettyimages

وصوله لتغطية زيارة رئيس وزراء استراليا مالكولم تورنبول الذي يقوم بزيارة رسمية للبلاد .
وأفادت نفس المصادر أن صفدي رفض طلب الحراس منه ، كما احتج 4 مصورين آخرين يعملون لصالح وكالات أجنبية ، وكذلك طاقم القناة العاشرة على ما حدث وغادروا المكان ، دون تغطية استقبال نتنياهو لنظيره الاسترالي .

" خلف الستارة طلب مني رجل الامن خلع بنطالي فرفضت وغادرت المكان "
وحول ملابسات ما حدث ،  قال صفدي : " وصلت الى مكتب رئيس الحكومة عند الساعة 15:00 ، وأبرزت بطاقة هويتي وبطاقة الصحافة التي أحملها وانتظرت اجراءات الأمن مع باقي المصورين ، وبعد ساعة استدعاني رجال الامن وعرضت أمامهم المعدات التي بحوزتي ، وحينها طلبت احدى موظفات الامن مني الوقوف خلف ستارة للفحص ، فسألتها مرتين : اليس من المفروض ان اجتاز أولا البوابة الالكترونية ؟ فأجابت بالنفي ، وخلال التفتيش خلف الستارة طلب مني رجل الامن خلع بنطالي فرفضت وغادرت المكان ".
ومضى صفدي يقول : " بعد 40 دقيقة مما حدث ، تلقيت اتصالا من موظفة من مكتب رئيس الحكومة التي قالت أن رجال الأمن أخطأوا وطلبت مني العودة واجتياز تفتيش أمني عادي ، لكن الامر كان متأخرا ورفضت العودة " .
يشار الى ان هذه ليست الحادثة الاولى من نوعها التي وقعت مع صفدي ، حيث سبق ان حدث مثل هذا الامر له عند قدومه لتغطية زيارة رئيس الحكومة الفرنسية منوئيل فالس ، قبل أكثر من عام .
يشار الى ان عاطف صفدي هو مدير مكتب وكالة " EPA " في البلاد ، وهو مواطن درزي من الجولان يحمل بطاقة الصحافة الحكومية .

" سلسلة من الاحداث المشابهة "
من جانبها ، نشرت منظمة المراسلين الاجانب في اسرائيل استنكارا شديد اللهجة سردت فيه الاحداث ، وقالت فيه : " للاسف الشديد ، هذه هي الحادثة الاخيرة في سلسلة طويلة من أحداث مشابهة ... نحن نستنكر التفتيش الجسدي المهين والزائد عن حده ، ونطلب من مكتب رئيس الحكومة تدريب رجال الامن على التعامل مع المراسلين والمصورين باحترام ومهنية " .

" الدخول الى مكتب رئيس الحكومة يتطلب فحصا أمنيا دقيقا "
قسم الامن في مكتب رئيس الحكومة عقب على الموضوع ، بالقول : " قسم الامن يعمل بناء على تعليمات محددة . التعامل مع المصور كان محترما ، من طبيعة الامر فان الدخول الى مكتب رئيس الحكومة يتطلب فحصا أمنيا دقيقا ، والمصور قرر عدم استكمال الفحص الامني ، ونحن نعتذر عن الشعور بخيبة الامل " .


رئيس وزراء استراليا مالكولم تورنبول - تصوير: gettyimages

 
المصور عاطف صفدي


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق