اغلاق

جامعيات من الناصرة والفريديس: هكذا اخترنا تخصصاتنا !

قابلت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما، طالبات من الناصرة وكفركنا والفريديس، تحدثن عن التخصصات التي يدرسنها في الجامعات والكليات وسبب اختيارهن لها.


فاطمة خمايسي

قالت الطالبة اية مغاربة:" لقد تعلمت في مدرسة الجليل الثانوية في الناصرة، بدأت هذه السنة بالتعلم في جامعة تل أبيب موضوع الهندسة الكهربائية والالكترونيكا، اخترت هذا الموضوع بعد معرفتي بصعوبته وبالتحدي الذي سأواجهه خلال تعليمي وبكونه موضوعا شيقا بالنسبة لي. كان الكثير من التوجهات لي بأن هذا الموضوع صعب جداً، وليس مناسب لفتاة، وطبعاً لم أجعل كلامهم يؤثر بي وعلى قراري لمجرد أن الموضوع صعب أو غير مناسب.. فمن أجل ذلك قررت أن أبحث عنه بشكل فردي وأدرسه جيداً من ناحية الموضوع الذي نتعلمه واقتنعت فيه كثيراً لأن هذا مجالي وهذا الموضوع التي
أحب أن أكمل مسيرتي المهنية فيه وأن أتقدم فيه أكثر، كذلك وأنا في الصف التاسع أحببت أن أدخل مجال الهايتك والحواسيب لكن كنت محتارة ان كنت سأنجح فيه ام لا، حتى وصلت الى صف الثاني عشر وأنهيت مرحلة البجروت بعلامات تعتبر ممتازة، وبالذات في تخصصات الرياضيات 5 وحدات ( الكترونيكا، علوم الحاسوب، فيزياء) وحصولي على علامة بسيخومتري كافية أن أدخل مجال الهندسة من أول مرة".
ومضت:" القد امنت بنفسي كثيراً، وتخطيت هذه الخطوة بكل ثقة وشجاعة واخترت موضوع هندسة الكهرباء، أما بالنسبة للجامعة فقد كنت محتارة بين التعليم في التخنيون والجامعة العبرية وجامعة تل أبيب، لكن الكفة كانت ترجح بأن أتعلم في
جامعة تل أبيب لكونها جامعة فيها تنوع لمواضيع كثيرة وقوميات مختلفة، وأحببت أن أتنوع بذلك، ووجدت أن التعلم في جامعة تل أبيب سيفتح لي أبواب كثيرة بمجالات واسعة ليس فقط بالتوجه الأكاديمي وانما بتوجهات أخرى، لأني أؤمن أن الشخص لا يُقاس بعلاماته فقط، بينما أيضاً بفعاليات ومشاريع وبرامج اجتماعية مختلفة يشارك فيها حتى تُصقل شخصيته ويصبح أقوى ولديه القدرة على تقبل الاخر، وحتى مشاركته بارائه وشخصيته بثقة، بهذه التجارب والخبرات التي نكتسبها بالحياة عن طريق التجارب تصبح شخصيتنا أقوى وتوصلنا لمدى البعيد فكرياً وعملياً وتحقق طموحاتنا العالية".

"بدون العلم لما قامت المجتمعات البشرية"
أما الطالبة تقوى عيسى فقالت:" المجتمعات الناجحة والمزدهرة هي من أكثر المجتمعات قوةً في هذا العالم، وحتى يكون المجتمع قوياً ومتطوراً لا بدّ له من أن يقوم على عدّة مقوّمات أبرزها العلم، فبدون العلم لما قامت المجتمعات البشرية وتطوّرت وازدهرت ووصلت إلى ما هي عليه في وقتنا الحالي ... وقد كان اختياري للعلم موضوع الهندسة المعمارية
والتصميم الداخلي. انا طالبة سنة ثانية ادرس في كلية القاسمي للهندسة والعلوم في باقه الغربية. الهندسة المعمارية والتصميم الداخلي هو جزء لا يتجزأ من الهندسة المدنية. بحيث أن له دورا مستقلا في التخطيط والبناء والتصميم والإشراف في الميدان. هندسي التصميم والديكور يمكنه العمل في عدة مجالات في المؤسسات العامة والحكومية والبلديات، ولجان تخطيط المدن، في مكاتب التخطيط الهندسي أو كمستقلين. تعتبر هذه المهنة مهنة ديناميكية دائمة التغير باستمرار،
تستعمل التكنولوجيا المتطورة مع إمكانية للإبداع والتجديد. ينبغي على الراغب في تعلم في هذا المجال أن يكون لديه الحس الجمالي والقدرة على الاستيعاب وتنظيم المعرفة في المجالات التقنية. مسار الهندسة المعمارية والديكور الداخلي هو من اكثر المواضيع طلبا في سوق العمل. الفن المعماري هو صورة حقيقة لقدرة الإنسان على الخلق والإبداع، فهذا الفن يبرز عالمنا المحيط بنا بكل تفاصيله الدقيقة حيث يعمل على تحديد ملامحه المتعددة والإبداعية. فهندسي الفن المعماري هو فنان
بحد ذاته، يحدد، يتخيل ويرسم شتى الصور في مخيلته وأحاسيسه الفنية، مما يحثه إلى تشكيل وتصوير البناء الداخلي،
فيخطط ويحدد تفاصيل البناء وذلك بتنظيمه للشكل الخارجي، لإظهاره بأبهى صورة فنية حسية إبداعية. مسار الفني
المعماري يؤهل الخريج الحصول على رخصة العمل في مجال الفن المعماري والتصميم الداخلي، وتمكينه من الانخراط في نطاق الشركات المختلفة، بالإضافة لإمكانية العمل بشكل عملي واستقلالية تامة. مدة الدراسة سنتان ونصف يتعلم من خلالها الطالب مختلف المبادئ والأسس النظرية والعملية، بالإضافة إلى العديد من الجولات الميدانية لمواقع البناء والمصانع المتنوعة. وفي نهاية المدة الدراسية المحددة يحصل الطالب على شهادة (هندسي تصميم معماري وديكور داخلي)، والتي تؤهله من ممارسة تخصصه في مختلف المجالات ، من المستحب تعلم هذا الموضوع في الدولة لان مدة تعليمه تستغرق سنتين ونصف ( 5 فصول ) كما وان التعليم في الدولة يوفر لك العمل بشكل افضل والاندماج والقبول بشكل اسرع".

الصحافة والعلوم السياسية
الطالبة فاطمة خمايسي قالت:" أتعلم موضوع الصحافة والعلوم السياسية في جامعة تل أبيب، أحمل الجنسية السويسرية والموضوع الذي أتعلمه ملائم جداً للحياة التي أعيشها في البلاد، كذلك يوسع الآفاق لدينا ويصبح لدينا وعي لكل شيء يحدث حولنا. وأنصح الطلاب الذين لديهم ميول للسياسية وللتعبير عن الرأي أن يتعلموا هذا الموضوع، وان مستوى التعليم في البلاد جيد جداً. عادة ما يكون هنالك امتحان تلخيصي وان الذي يتعلم في البلاد لا يعمل في النهاية امتحان الدولة، وممارسة العمل والاختلاط بين الناس سيكون أسهل لأن الشخص يعرف اللغة العبرية".


اية مغاربة


تقوى عيسى

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق