اغلاق

معلمات نصراويات مُستاءات : ‘هل جزاء المعلمة التي تترك بيتها واولادها ضربها ؟‘

اعربت معلمات من الناصرة عن قلقهن واستيائهن من انتشار ظاهرة الاعتداء على المعلمين والمعلمات داخل جدران المدرسة وخارجها ، وطالبت المعلمات بوضع حد


المعلمة جورجينا زعاترة ديب

لهذه الظاهرة المقلقة ، مشيرات الى ان مهنة التعليم ليست سهلة ، ذلك انهن يمضين ساعات طوال خارج بيوتهن في سبيل اداء رسالتهن والقيام بواجبهن اتجاه الطلاب .
مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما  حاورت عدد من معلمات الناصرة اللواتي تحدثن عن ظاهرة ضرب المعلم من قبل الأهالي أو الطلاب،  وعادت بهذا التقرير ..
المعلمة جورجينا زعاترة ديب  افتتحت حديثها قائلة :"
ظاهرة ضرب الأهالي للمعلمين أو ضرب الطلاب للمعلمين آخذة بالازدياد، اعتقد بأن الطالب جزء لا يتجزأ من شريحة المجتمع الذي يعيش فيه، حيث أن ظاهرة العنف هي ظاهرة ملموسة في مجتمعنا ... هناك أسباب كثيرة يجب معالجتها للحد من هذه الظاهرة السلبية والمقلقة، ويجب تذويت طرق بديلة لحل المشاكل التي من الممكن أن تواجه الفرد منذ الصغر، والحث على احترام حقوق الغير" .

" مجتمعنا بحاجة الى خطة علاجية "
واضافت :" أرى بأن مجتمعنا بحاجة الى خطة علاجية فيما يتعلق بظاهرة العنف بشكل عام.. هناك أمر آخر ألا وهو انعدام سلطة الأهل على أبنائهم مما يدفع بهم للتصرف بشكل متهور وعنيف في المواقف المختلفة، وبالتالي يفقد المعلم ايضا من قيمته في أعين هؤلاء الأولاد " .
 
" الاعتداء على المعلم هو تجاوز لكل الخطوط الحمراء "
أما المعلمة ميسون عمري فتحدثت حول الظاهرة المقلقة قائلة :" الاعتداء على المعلم هو تجاوز لكل الخطوط الحمراء وانهيار شامل للعملية التربوية والتعليمية والتي تعتبر سلاحنا لمواجهة الحياة ولبناء مستقبل افضل لاجيالنا. ان الاعتداء على المعلم ان كان جسديا او كلاميا يقلل من هيبة المعلم، وبالتالي يقلل من احترامه وعطائه لطلابه. وهذا سيؤثر حتما على الدافعية والحماس والحد من العطاء لان وجود المعلم في المدرسة هو رسالة لتنشئة اجيال وبناء مجتمع سليم. ان الاعتداء على المعلم واهانته هو مؤشر على انهيار القيم الأخلاقية في المجتمع وسقوطه في الهاوية .على وزارة المعارف المحافظة على كرامة المعلم والرفع من مكانته واتخاذ خطوات للحفاظ على المناخ التربوي السليم في المدرسة واتخاذ الاجراءات الصارمة لكل من يتصرف بعنف اتجاه المعلم" .
 
" عدم وجود اليات واضحة لمعاقبة الطلاب ساهم في ضياع هيبة المعلمين "
وفي حديث لمراسلة موقع بانيت
وصحيفة بانوراما مع المعلمة نور أبو عياش صالح قالت :" احترام المعلم فضيلة مفقودة لدى معظم الطلاب والاهالي في يومنا هذا (للاسف الشديد) .. كما ان تهاون الاهل وتدليلهم لابنائهم وراء تفاقم الظواهر والمظاهر الخارجية. انا كمعلمة في المرحلة الثانوية اعترف ان عدم وجود اليات واضحة لمعاقبة الطلاب ساهم في ضياع هيبة المعلمين. لذلك اصبح يهان ويعتدى عليه من قبل الطالب واهله بصورة افظع واكبر في يومنا هذا. وهذا يرجع لعدم الاحترام والاخلاق عند بعض الطلاب لانه يعيش لوحده مع عالمه الخاص وهاتفه النقال في ظل اسرة غائبة عنه.
وعندما يقع بمشكلة مع معلمه يضعون كل اللوم والحق على من علمه ورباه الخلق والاخلاق. فيكون المعلم ضحية اهل.
ادعوا واناشد الاهالي خاصة بالصبر والحكمة واستخدام الاسلوب التربوي والمهني في تعاملهم مع ابنائهم لتجاوز هذه الاهانات والتخبطات مع معلميهم" .


المعلمة ميسون عمري


المعلمة نور أبو عياش صالح

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق