اغلاق

مركز تمار يفتتح عامه الدراسي الثالث بحفل مهيب في أم بطين

أقام مركز تمار، مؤخرا، حفل افتتاح سنة الفعاليات الثالثة لبرنامج تطوير التميز في العلوم، وقد نظم الحفل في المدرسة المستضيفة أورط ام بطين، بحضور مشرّف من أهالي


جانب من الحفل، صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما

الطلاب، مدراء المدارس، طاقم المعلمين والطلاب المشاركين في البرنامج من جميع بلدات النقب.
عشرات الأهالي المهتمين توافدوا إلى المدرسة لحضور الحفل، وتم استقبالهم من قبل طاقم المركز. وفي ساحة المدرسة تجمع الطلاب المنضمين للبرنامج والمتحمسين لبداية السنة، وقد قارب عددهم إلى 400 طالب.
افتتح الحفل المربي إبراهيم النصاصرة، مؤسس مركز تمار، بترحيبه بالأهالي والطلاب، شرح عن مبادرة تأسيس المركز بأيدي شباب نقباوي للمساعدة في سد الفجوات في مجال التربية والتعليم في الوسط العربي في النقب، وخاصة في مجال العلوم والهندسة.

"لا يحك جلدك مثل ظفرك"
يقول إبراهيم النصاصرة: "ان هناك برامجا تُبنى في تل ابيب، تُموّل في القدس، وتُنفّذ في النقب. هذه البرامج لا تتلائم مع المجتمع النقباوي، يقول المثل"لا يحك جلدك مثل ظفرك" علينا تشجيع المبادرات التي تخرج من أبناء هذا المجتمع الذي يعلمون كيف بامكانهم تحسينه والسعي به إلى الافضل".
شدد النصاصرة على "اهمية المبادرة والمحاربة من اجل المستقبل": "علينا التوقف عن التباكي والاستسلام، وان نسعى إلى اخذ حقوقنا وطرق كافة الأبواب". وفي النهاية توجه بالشكر لكل من عمل من اجل هذا البرنامج، والمدرسة المستضيفة، ومختلف الوزارات والهيئات المشاركة في البرنامج.
ورحب عمر ابو عصا، مدير مدرسة ام بطين، بمركز تمار للسنة الثانية في مدرسته، واشار إلى كونه قد "اشترك في عدة برامج، ويمكنه القول ان برنامج تطوير التميز في العلوم مختلفًا ومميزًا، وبشهادة طلابه الذي يخبرونه على الدوام بتحسنهم وسعادتهم من البرنامج". وفي كلمته ذكر اهمية تعليم خمس وحدات في المواضيع العلمية.
أما صفاء سليمان، مديرة البرنامج، فقد شرحت للاهالي عن مضامين البرنامج وأهدافه. وشددت على اهمية المشاركة الفعالة ، والمتابعة من قِبَل المدارس وتأثيرهم على نتائج وتقدم الطلاب. ووجهت كلمتها للطلاب الجدد بأن هذه خطوة من الخطوات الأولى للنجاح، وسنقطف ثمارها في السنوات المقبلة، وأن عليهم ان يستغلوا هذه الفرصة للاستفادة من كل ما يقدم لهم، وليسألوا دائمًا ويستفسروا عن ما يهمهم ويثير اهتمامهم.

"على رؤساء المجالس التعرف على مركز تمار ودعمه"
شارك في الحفل البروفيسور إسماعيل ابو سعد، الذي تحدث عن المهنية واهميتها في مجال التربية والتعليم،
وقد ثمن نايف ابو عرار، رئيس مجلس عرعرة النقب، دور المجالس المحلية في دعم مثل هذه البرامج، وناشد رؤساء المجالس للتعرف على مركز تمار وبرامجه ودعمه. 
وشدد علي القريناوي، مفتش في وزارة التربية والتعليم، على كونهم بشراكة فعّالة مع مركز تمار.
الطالب عزات ابو معمر والطالبة سمر ابو غليون، شاركوا الاهالي بتجربتهم في البرنامج، التغيرات الإيجابية التي مروا فيها، التحسن في المواد التعليمية والجوانب الاجتماعية، وشجعوا الطلاب الجدد على الاستمرار والسعي للنجاح.
كانت الكلمة الأخيرة لميراب يفرح، المديرة الأكاديمية للبرنامج، التي تحدثت عن اهمية الحاضر من اجل السعي للمستقبل.
وانتهى الحفل بفقرة اسئلة الاهالي والحضور، التي وُجّهت للمركز، واجاب عليها إبراهيم النصاصرة وصفاء سليمان بكل شفافية ووضوح.
في القسم الثاني من المدرسة كان طلاب طبقة العاشر والثاني عشر يقيمون فعاليات اجتماعية، يمررها طاقم معلمي المركز.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق