اغلاق

المتنبّي حيفا: حكاية ديمقراطيّة وانتخاب مجلس الطلّاب

اجرت مدرسة المتنبي في حيفا، مؤخرا، انتخابات للمجلس الطلابي. وجاء من المدرسة :((الديمقراطيّة تضعنا في مواجهة مباشرة مع المسؤوليّة وتضطرنا مجتمعين


صور وصلتنا من المدرسة

  للبحث عن حلول والمشاركة في تطبيقها وتحمّل نتائجها...(عبد الرحمن منيف).
المتنبّي، تتبنّى فلسفة تربويّة-تعليميّة مغايرة؛ تجعل من الطالب عمادها وقوامها وتجعل منه الشريك الحقيقيّ والفعليّ، الشريك الذي له أن يقول كلمتَهُ وأن يعي حقوقه وواجباته وذلك في محاولة جادّة من قِبَل المدرسة لدمج الطالب في دائرة اتّخاذ القرار، تحمّل المسؤوليّة وتطبيق القيم الديمقراطيّة التي أحوج ما نكون لها في هذه الأيّام.
كعادتها ومن كلّ عام، حرصت المتنبّي الأسبوع المنصرم على فتح باب التصويت لانتخاب مجلس للطلّاب في المدرسة، مجلس من الطلّاب يعمل وفق إرادتهم ولمصلحتهم. تسنّى للطلّاب خلال عمليّة التصويت محاكاة التجربة الانتخابيّة والديمقراطيّة وتعزيز قيم مختلفة كتقبّل الآخر، أهمّيّة تقسيم الوظائف المختلفة، الوعي والتنظيم السياسيّ والاجتماعيّ وهكذا تخرج موادّ موضوع المدنيات والعلوم السياسيّة من بين دفتيّ الكتب والدفاتر لتصير واقعًا ملموسًا أمام الطلّاب يسهل تقليده ومحاكاته.
يُذكر أنّ الطالبة منور عطية من الصف الحادي عشر 1 فازت برئاسة المجلس.
معًا نجعل النظريّة تطبيقًا والطالب شريكًا وقائدًا حقيقيًّا... معًا نكتُب حكاية المتنبّي... "من يكتب حكايته يَرِثُ أرض الكلام ويملُك المعنى تمامًا". )).

 

 























لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق