اغلاق

الوزير كاتس يطالب باقالة الاعلامية مقبولة نصار من منصب رسمي:‘مناهضة للصهيونية‘

أعلن وزير المواصلات يسرائيل كاتس عن استغرابه الشديد من تعيين الإعلامية العربية مقبولة نصار مسؤولة عن الإعلام للوسط العربي في السلطة الوطنية للأمان على الطرق.


الاعلامية مقبولة نصار

ووصف الوزير كاتس بأنها ناشطة فعالة في منظمات فلسطينية مناهضة للصهيونية. 
كما أعلن وزير المواصلات انه يجب إيجاد الطريقة القانونية لوقف تشغيل نصار في السلطة الوطنية للأمان على الطرق.
وقال الوزير "من تنشط في منظمات فلسطينية مناهضة للصهيونية لا تستحق إشغال منصب تربوي وإعلامي تقوم عليه دولة إسرائيل في مجال مهم مثل الأمان على الطرق. وأنه على السلطة الوطنية للأمان على الطرق اتخاذ خطوات قانونية ووقف عمل نصار بشكل فوري". 
وتأتي تصريحات الوزير هذه في أعقاب نشر صحيفة "إسرائيل اليوم" وعبر صفحتها الرئيسية قضية تعيين الإعلامية مقبولة نصار لهذه الوظيفة . وكتبت الصحيفة على صفحتها الرئيسية بالبنط العريض "موظفة كبيرة وفي سلطة حكومية : ناشطة بارزة ضد الدولة".

عودة: تعدي للخطوط الحمراء
من ناحيته استنكر عضو الكنيست ايمن عوده طريقة النشر التي اتبعتها صحيفة إسرائيل اليوم, وقال:" صحيفة إسرائيل اليوم تعدت الخطوط الحمراء ضد الجمهور العربي. حيث خرجت بحملة تحريض ضد مواطنه عربية كل ذنبها انها تتمتع بوعي ولها آراء سياسية. مقبولة نصار هي امرأة فعالة ولا شك لدي أنها تستطيع قيادة تغيير حقيقي في مجال منع حوادث الطرق لدى كل مواطني الدولة".


الطيبي: "ملاحقة الصحفية مقبولة نصار مكارثية مقيتة"

جاء في بيان صادر عن الحركة العربية للتغيير: ((وصف النائب د. احمد الطيبي، رئيس العربية للتغيير - القائمة المشتركة، الحملة اليمينية التي قادتها صحيفة "اسرائيل اليوم" المتطرفة ضد الصحافية مقبولة نصار والوزير يسرائيل كاتس بانها "مكارثية مقيته وملاحقة لها فقط لكونها عربية".
وعبر الطيبي عن استهجانه من العنوان الرئيسي ضد نصار في "اسرائيل اليوم" فقط بسبب ارائها الشرعية ضد وزير الشرطة او بلدية حيفا او مشاركتها في مسيرة النكبة، ومطالبة وزير المواصلات كاتس بوقف عملها في هيئة مكافحة حوادث الطرق.
وقال د. الطيبي: "يبدو ان هناك حملة ملاحقة سياسيه ومكارثية ضد موظفين وموظفات عرب في سلك خدمات الدوله تهدف للترهيب والتوقيف عن العمل".
وانهى الطيبي بالقول : "لا يوجد اي شرط بتبني افكار صهيونية عند القبول للعمل في القطاع العام ولذلك يجب التصدي لهذا التدهور الخطير والانزلاق الجديد لحكومة نتنياهو".)).

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق