اغلاق

الصلح خير: لقاء أخوي بين وجهاء النقب وجبل الخليل

الأجواء المتوترة التي تشهدها منطقة النقب هذه الأيام بما يتعلق بنشر الإشاعات والفتن، بقضية المس والتعرض لنساء من النقب في منطقة جبل الخليل، ومن ثم حوادث الاعتداء
Loading the player...

على عمال من الضفة الغربية داخل مصالحهم التجارية في النقب، كان لها رد قوي من قبل وجهاء وشخصيات بارزة من الطرفين للعمل على إنهاء الخلافات بالطرق العشائرية.
حيث استقبلت مدينة رهط الليلة الماضية وفدا فلسطينيا رفيع المستوى من الظاهرية ووجهاء من جبل الخليل، وعلى رأسهم رئيس بلدية الظاهرية راتب الصبار ومستشار محافظ محافظة الخليل وآخرين، وكان في استقبالهم طلال القريناوي رئيس بلدية رهط، والنائب طلب ابو عرار، والنائب جمعة زبارقة ورؤساء سلطات محلية بدوية وعدد كبير من وجهاء ومشايخ النقب وآخرين.

" ضرورة الكشف عن المتورطين بزرع الفتن والاشاعات وتقديمهم للقضاء "
رئيس البلدية طلال القريناوي والنائب طلب ابو عرار والمتحدثين من النقب أكدوا خلال اللقاء على "ضرورة الكشف عن المتورطين بزرع الفتن والاشاعات وتقديمهم للقضاء، وكذلك ضرورة الحفاظ على العلاقات الاجتماعية بين الأطراف والتي هي روابط اخوية ووطنية" . وقد تداول الحضور في مخاطر الاتهامات، وسخط الاهل من المس بالشرف.
ومن جهة أخرى تحدث عدد من وجهاء ومشايخ جبل الخليل الذين أكدوا على "رفضهم المس او التعرض للاخوات من النقب وأن من يقف وراء الإشاعات هم أشخاص تقوم الأجهزة الأمنية الفلسطينية بمتابعتهم. 
وتحدث رئيس بلدية الظاهرية السيد راتب الصبار وبين عدة نقاط منها:
- قدم اعتذار الاهل في الظاهرية على ما حصل.
- ان الأجهزة الأمنية اعتقلت عددا من الأشخاص للتحقيق، وأنها مستمرة في الاعتقالات والتحقيقات.
- ان رئيس الحكومة الفلسطينية يتابع مجريات التحقيق في هذه القضية.
- ان مصدر الفتنة، والاتهامات، صفحة "فلسطين"، والتي تحاول الأجهزة الأمنية كشف مشغليها.
- ان الاهل في الظاهرية مستعدون لارضاء كل من تضرر من الاهل في النقب.
-  إقامة لجنة تحقيق خاصة بأمر من الرئاسة الفلسطينية للتحقيق في حيثيات الموضوع.
- سيتم اعلان اسم كل من يثبت تورطه في القضية.
- رفض التحريض واثارة الفتن" .

 وتم الاتفاق في نهاية الاجتماع على ما يلي:
- ان الشعب الفلسطيني لحمة واحدة.
- كل من يعتدي على اي شخص، يتحمل المسؤولية شخصيا كاملة امام القانون والعرف والعادة.
- تشكيل لجنة من الاهل في النقب والاهل في الظاهرية لمتابعة الامر.
- قبول الاهل في النقب لاعتذار الاهل من الظاهرية.
- محاربة كل طرف للشائعات، ووأد الفتنة.
- اعلان اسم كل من يتم إثبات تورطه في القضية من الظاهرية والنقب.
- ان يقوم الاهل في الظاهرية بإرضاء كل من تضرر من الاهل في النقب وفق العرف والعادة.
- متابعة السلطة للتحقيقات حتى كشف اسماء المتورطين في نشر الإشاعات.
- عدم الاعتداء على اي فرد، والمعتدي يتحمل المسؤولية كاملة.
- عدم التعميم في الاتهامات، وان القضية يتحملها المتورطون بها فقط لا غير.
- عدم اللجوء للمقاطعة. 
- وأد الفتنة من قبل الجميع. 
- ان يعلن خطباء المساجد يوم الجمعة عن إنهاء الخلاف، ويأمرون الناس بنبذ العنف، ونشر التسامح.
- متابعة القضية من قبل المحافظ، والجهات الأمنية، وعدد من الاهل في النقب.
وبعد انتهاء اللقاء الاخوي تم تقديم وجبة العشاء من المناسف البدوية من قبل المضيفة بلدية رهط.


صور من أجواء عقد راية الصلح ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق