اغلاق

‘زيتون مجدالكروم أطيب زيتونا‘ - نفحات تراثية تعبق برائحة الزيت والزعتر في مدرسة ‘رهام‘

نظمت مدرسة رهام للتعليم الخاص في قرية مجد الكروم بإدارة المربي صالح الحاج، أسبوع التراث وموسم قطف الزيتون، وكان الختام بإقامة مهرجان في اليوم الأخير،
Loading the player...

بالتعاون مع جمعية "السعادة" المجدلاوية، وبدعم كلية ستريم في سخنين، حيث كان برنامج ضخم من الفعاليات، والتي لاقت استحسان الطلاب والأهالي، الذين حلوا ضيوفا على المدرسة بهذا اليوم، وسط برنامج فني ابدعت به جمعية السعادة، وعدد من المحطات التراثية.

محطات تراثية
فيروز مناع المستشارة التربوية في مدرسة رهام قالت :" المدرسة وضمن الفعاليات اللا منهجية لتشجيع الطلاب ورفع معنوياتهم ، والتقريب بين الطلاب ، وجعل سيرورة التعليم اكثر راحة وطمأنينة للطالب، نظمنا مشروعا تراثيا يتعلق بالزيت والزيتون وقررنا ان يكون بشكل مختلف مع منظمة المشروع المعلمة حورية موسى، وهي مسؤولة طبقة الثواني عشر وبمساعدة المعلمة سمية خلايلة، وبعد مشاورات مع طاقم الهيئة التدريسية جاء القرار بان يكون يوما مميزا، فكان التعاون مع جمعية السعادة التطوعية والاخت فاطمة زرقاوي وطاقم الجمعية ، وهنا لا بد لنا ان نشكرهم على ما بذلوه من جهد كبير، واقمنا محطات وزوايا، وهي محطات لها قيمة تراثية في حياة الآباء والأجداد، مثل قطف الزيتون وكيفية كبسه، وكيفية عصره، وتصنيع الصابون منه، ومحطة اشعار مغناة عن الزيتون ومحطة عرض فيلم ومحطة رسم بكل ما يتعلق بالزيتون، وتناول وجبة تراثية من الزيت والزيتون والزعتر، والمشاريع التي تنظم بالمدرسة من الاستاذ صالح الحاج مدير المدرسة، ونشعر ان بين اعضاء الهيئة التدريسية تعاضد وتعاون بمشاركة الجميع، وكلنا يد واحدة وهذا من اسباب نجاح كل مشروع نعمل عليه والحمد لله" .

" هدفنا رسم الابتسامة والضحكة على وجه كل من هو بحاجة لتلك البسمة "
اما فاطمة زرقاوي مؤسسة جمعية "السعادة " بمجد الكروم فقد قالت: "قمنا بتأسيس هذه الجمعية لنرسم الابتسامة والضحكة على وجه كل من هو بحاجة لتلك البسمة، والشكر الاول لأعضاء الجمعية لوقوفهم الدائم معنان وهذا النشاط الثالث الذي نقيمه لأهل بلدنا وسبق ان اقمنا حفلة مميزة لأطفال قسم السرطان في مستشفى رمبام في حيفا، واقمنا حفلا لطلاب مدرسة الأنوار في القرية، واليوم نظمنا فعاليات لطلاب مدرسة رهام للتعليم الخاص في القرية، وهي فعاليات لموسم الزيت والزيتون وتراثنا العربي، وكانت الفعاليات ناجحة، وكان الدعم من مدير المدرسة وطاقم المدرسة والهيئة التدريسية، من المعلمة حورية والمعلمة فيروز" .
وأضافت زرقاوي: "الشكر الكبير للأستاذ محمد غنايم مدير كلية ستريم في سخنين على الدعم المادي والمعنوي والمعدات والشكر لطاقم الجمعية والمعلمة راية، وجميع طالبات الكلية، على مشاركتهم الفاعلة، ولا انسى حاضنات براعم الطفولة، وعطاف بشوتي ام بكر، ولكل من دعم ووقف الى جانبنا من اجل انجاح المشروع، والشكر للأخت هبة سليمان، التي قدمت مسرح دمى في حين قدمت انعام شحادة، كل ما هو تراثي والشكر موصول لها".
مريم كيوان عضوة جمعية السعادة قالت :" نحن هدفنا هو تطوعي ونسعى لرسم الامل على وجوه اطفالنا الذين هم بأمس الحاجة للبسمة ونسأله تعالى أن يكون عملنا لوجهه الكريم، وان يكون عندنا مشاريع مستقبلية اكبر، ومن خطة عملنا أن نبدأ في القرية ومن ثم ننطلق بمشاريع اخرى اكبر للخارج".


صور من فعاليات أسبوع التراث وموسم قطف الزيتون في المدرسة















































































 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق