اغلاق

القاضي أحمد مشهور من القدس يوضح مبدأ الدية وفق العشائرية

القدس- اوضح القاضي والشيخ العشائري ورجل الاصلاح احمد مشهور (ابو مشهور)، من مشايخ منطقة عرب السواحرة جنوب شرق القدس المشهورين، بعض المفاهيم


صور من اللقاء


العشائرية في اعقاب "المنشد" العشائري الاخير المنعقد حول قتل احدى المواطنات، وما تضمنته القضية من لغط وملابسات.
وقال الشيخ ابو مشهور، وهو "منقع دم"، في لقاء مع جمع من الصحفيين في ديوانه في بلدة السواحرة الشرقية من اعمال القدس ان "الدم نوعان، العمد وغير العمد، وان الدية المحمدية هي 84 الف دينار، التي كانت عبارة عن ليرات ذهبية، حيث قيمت فيها المئة ناقة الواردة في احكام الشريعة على القتل غير العمد، اما العقوبة المغلظة على القتل شبه العمد  فهي 120 الف دينار".
واشار الى نوع ثالث من جرائم القتل وهو ما يعرف بـ"الدلاخة"،  ويحدث من جراء غدر وسبق ترصد، وعقوبته المادية ضرب مبلغ الـ 120 الف دينار بالرقم 4، أي أربعة أضعاف، وهذا اقصى حد ..!
واشار الشيخ العشائري، ابو مشهور، ان "الاحكام العشائرية في نهاية المطاف هي اجتهادات، وبرزت بكثافة بعد انهيار الامبراطورية العثمانية الاسلامية، وقدوم دول الاستعمار الى منطقتنا، وهي تستند في غالبيتها الى الاحكام الشرعية، الا انه نتيجة لغياب الحكم الاسلامي استبدلت الغرامات المالية بتنفيذ الحكم الشرعي، لغياب الحكم والمرجعية الدينية نتيجة هيمنة الاستعمار .. فالاحكام العشائرية هي نسخة عن الاحكام الشرعية".
وفيما يتعلق بالمنشد المشار اليه قال ابو مشهور " لكل جواد كبوة.. فالحديث عن مئة ناقة نصفها صبح اي بيضاء ونصفها الاخر سوداء  بعد اخذ عطوة بدائية بقيمة 1025 دينار اردني، عدا المصاريف بقيمة 70 الف دولار  و3 مليون دينار اردني لاحقة..؟؟!  فان من شأن ذلك وضع الحطب على النار المشتعلة ".
وقال الشيخ العشائري ان "المنشد يتم اللجوء اليه في القضايا المعقدة مثل العرض والارض والدم، وعليه فان المنشد هو السقف الاعلى في التراتبية العشائرية، لذا  يجب ان يكون عادلا ويتحرى الحقيقة والانصاف الشديد والرحمة .. فالرحمة مطلوبة ..!"،  واضاف: " اذا تدخلت عصاة الحكومة – اي القانون- تأخرت عصاة العشائر اي – الاحكام العشائرية".



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق