اغلاق

‘ابنتي لم تحتمل الكلام البذيء في الصف‘- الام من عرب الشبلي تُدافع عن ابنها

أعربت خديجة صبيحي من عرب الشبلي عن استيائها الشديد " من نسب شبهات بتهديد مديرة مدرسة في البلدة لابنها ، الذي تم التحقيق معه والافراج عنه بعد ذلك ".
Loading the player...

وقالت خديجة صبحي لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " المشكلة وقعت قبل ان تقع مع ابني اصلا !  أي ان المشكلة وقعت مع ابنتي التي تتعلم بالمدرسة ، حيث أن طالبا يجلس خلفها ويتحدث في الصف بكلام لا يمكن الحديث عنه اصلاً بالمدارس وهذا الأمر ضايقها ! . هذا الطالب يردد كلمات غير مقبولة اصلا للمدرسة ولا تقبل بسماعه أية انثى ... ابنتي توجهت للمديرة لتنتقل من المكان القريب من مقعد ذلك الطالب ، وقامت بنقل كرسيها لتركز اكثر ، لانها لم تعد اصلاً تتحمل ما يمكن ان تسمعه منه ، وهنا بدا النقاش حول سبب انتقالها من مكانها ، وليس كما جاء في الاعلام ان سبب المشكلة يعود لنقل ابنتي الى صف آخر  ... انا شخصيا كنت قد تحدثت مع مربي الصف لنقل ابنتي من مكانها ، وهو وافق على ذلك ".

" ابن آخر لي تعرض لمشكلة بالمدرسة نفسها ومع المديرة نفسها ونقل الى مدرسة في المشهد "
وتابعت خديجة صبحي : " ابنتي تعرضت لاهانة من قبل مديرة المدرسة التي وصلت الى غرفة الصف وسألتها لماذا نقلت مقعدها ، فأجابتها ابنتي قائلة " اريد ان ارى المعلمين واستمع اليهم " ، فاجابتها المديرة " تشوفي ولا عمرك ما تشوفي ! " ، فاجابتها ابنتي " اريد ان اركز " ، فاجابتها المديرة " تركزي ولا عمرك ما تركزي" ، كيف يقبل هذا الكلام لطالبة مدرسة ؟ ، عندها وحينما سأل ابني اخته حول ما جرى قالت له انها تسمع كلاما لا يطاق ، وانا لا اريد ان اتحدث عما قالته ابنتي لي عن الحديث الذي كانت تسمعه ، لأنني لا يمكن ان اقوله هنا اصلا ، فقرر ابني التوجه للمديرة لشرح ما جرى مع اخته للمديرة ، وذّكر المديرة بما فعلته مع اخيه الذي تم نقله من بلدة عرب الشبلي الى بلدة المشهد للدراسة هناك بسبب مشكلة اخرى مع المديرة! " .

" المديرة ضخمت الأمور وأخذت الموضوع بشكل شخصي "
واسترسلت خديجة صبحي تقول : " هذه ليست المشكلة الاولى مع المديرة نفسها ومع ابنائي ، فعندما ذكّرها ابني بما جرى مع اخيه - طلبت الشرطة له ، وابني لم يهددها اصلا باية وسيلة عنف ، بل قال لها انه سيعمل وفق المحاكم بالقانون . المديرة ضخمت الامور وقررت ان تعمل على طرد ابني وجلب الشرطة له واخذت الامر بشكل شخصي ، واختارت ان تدخل امورا عائلية بيننا ، فلا يعقل انه اذا تناقش طالب مع معلم او مدير ان يجلبوا له شرطة ".

وزارة التعليم : " ننتظر توصيات الشرطة بخصوص هذا الحدث "
من جانبه ، عقب كمال عطيلة المتحدث بلسان وزارة التعليم على الموضوع ، قائلا : " وزارة المعارف تشجب كل انواع العنف ونحن على اطلاع على مجريات الامور مع انتظارنا لتوصيات الشرطة في هذا الحدث ".


الوالدة خديجة صبيحي وابنتها

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق