اغلاق

المتابعة تعقد جلسة في سخنين للطواقم المنبثقة عن ‘مؤتمر القدرات البشرية‘

وصلنا بيان اصدر عن كتلة الجبهة في الهستدروت، جاء فيه :(( عقدت يوم أمس السبت16/12/2017 في مدينة سخنين الجلسة الثانية لطواقم العمل المختلفة التي إنبثقت عن


سخنين - منظر عام

مؤتمر القدرات البشرية الأول الذي عقد بمدينة الطيبة يوم 20/5/2017 وبدعوة من رئيس لجنة المتابعة العليا السيد محمد بركة شارك كل من دخيل حامد رئيس كتلة الجبهة بالهستدروت ورئيس دائرة تعميق المساواة ، والنقابي ماجد أبو يونس عضو قيادة الهستدروت ،والسادة خالد محاميد من جمعية بيت النضال أم الفحم ،وسعيد عسلية المدير العام لجمعية التحدي والأمل أم الفحم
وقد حضر المؤتمر عشرات الشخصيات القيادية والمجتمعية وذوي الإختصاص وأعضاء الكنيست من القائمة المشتركة يوسف جبارين، مسعود غنايم، عبدالحكيم الحاج يحي ، جمال زحالقة
وبعد سماع بيانات وتوصيات اللجان، القضايا الإجتماعية، الصحة ، التربية والتعليم ، الأرض والتخطيط والبناء ، الثقافة والفن والإبداع، التنمية الإقتصادية ، التقنية العالية "الهايتك" ، المجتمع المدني والجمعيات.
تحدث السيد خالد محاميد وأعطى بيانا عن النضال المتواصل لأصحاب الإعاقات والذي هو واحدا من النشطاء فيه ، شرح للحضور معاناة أصحاب الإعاقات عامة وبالمجتمع العربي بشكل خاص ،وسأل كيف للمعاق ان يعيش من مخصصات الإعاقة التي هي بواقع 2338 ش ج والتي ترغمه في الكثير من الأحيان أن يقف أمام معضلة متواصلة لسلم الأولويات هل يقوم بشراء الدواء على حساب الطعام أو دفع فاتورة الكهرباء على حساب الأكل وكل هذا نابع من القيمة الضئيلة للمخصصات والتي لا تتلاءم مع مصاريف ومتطلبات الحد الأدنى من الحياة وأضاف لذلك يجيء مطلبنا العادل لرفع مخصصات الإعاقة لتصل الحد الأدنى للأجر ، ورغم التفاهمات التي وقعت بين رئيس الهستدروت السيد آڤي نيسنكورن ووزير المالية كحلون لم يتم تحويل التفاهمات للكنيست للتصويت عليه وهذا يضع علامات سؤال حول النوايا الحقيقية للحكومة برئاسة نتنياهو ، بعدها تطرق لموضوع الإتاحة تمهيدا لدمج أصحاب الإعاقة العرب بسوق العمل وقال وضع الإتاحة بالوسط العربي يرثى له وذلك بسبب وضع الشوارع والبنية التحتية المتردي والذي في الكثير من الأحيان يؤدي بصاحب الإعاقة البقاء بالبيت بين 4 حيطان مما يتسبب له بمعاناة إضافية ، وناشد رؤساء المجالس والبلديات العرب القيام بدورهم من أجل  ضمان الإتاحة للمعاقين والوصول لمختلف المؤسسات لتلقي الخدمات، وبالنسبة للتشغيل القانون واضح وصريح وينص على إستيعاب 5 بالمائة في القطاع العام ونحن أبعد ما نكون عن ذلك في سلطاتنا المحلية)).

"الوعي لمشاكل أصحاب الإعاقة هو أمر جوهري"
اضاف البيان:((وفِي مداخلته قال السيد سعيد عسلية قبل أيام شاركت بالمؤتمر الثالث لأصحاب الإعاقة الذي تنظمه دائرة تعميق المساواة بالهستدروت برئاسة النقابي دخيل حامد ، حيث إستمعنا لمحاضرات ونقاشات قيمة وخرجنا بقرارات وتوصيات مهمة جدا ومن أبرزها زيارة كل المجالس المحلية العربية وحثها على أخذ أصحاب الإعاقة بالحسبان وذلك من خلال تحسين وضع الإتاحة في قرانا ومدننا العربية ومطالبة السلطات المحلية العربية بتعيين مسؤول إتاحة يعنى بذلك.
وأضاف موضوع الوعي لمشاكل أصحاب الإعاقة هو أمر جوهري وربما آن الأوان لتخصيص حصة بالمدارس مرة بالشهر لهذا الموضوع ، وأضاف نرجو دعوتنا للجلسات القادمة لجلسات لجنة المتابعة ،وقد توجها كل من السادة خالد محاميد وسعيد عسلية بخالص الشكر للسيد محمد بركة لدعوته لهم بحضور الجلسة وطرح معاناتهم ،كما شكرا كل من دعم نضالهم المحق والعادل وبالأخص عضو الكنيست يوسف جبارين)).
 
بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق