اغلاق

الطيبي والسعدي يطرحان قضية تشغيل المعلمين العرب باجتماعهما بمدير عام وزارة المعارف

اجتمع النائب د. أحمد الطيبي، والمحامي اسامه السعدي, العربية للتغيير - القائمة المشتركة، صباح اليوم الاثنين, في وزارة التربية والتعليم, بمدير عام الوزارة شموئيل ابواب


مجموعة صور وصلتنا من الحركة العربية للتغيير

 وعبد الله خطيب  مدير قسم التعليم العربي في الوزارة وسونيا بيرتس مديرة قسم القوى البشرية في الوزارة وجيلا نجار نائبة مدير عام الوزارة والمستشارة القضائية للوزارة, لبحث القضايا المتعلقة بجهاز التربية والتعليم في البلدات العربية والقضايا التي يواجهها المعلمين العرب.
وجاء في بيان صادر عن الحركة العربية للتغيير:" الطيبي والسعدي بدورهما طرحا عددا من القضايا, منها قضية تشغيل المعلمين والمعلمات العرب الذي انهوا دراستهم وحصلوا على الألقاب الجامعية منذ عدة سنوات ولم يتم استيعابهم في جهاز التعليم حتى اليوم, ويصل عددهم الى 13 ألف معلم, حيث أشار الطيبي والسعدي الى ضرورة ايجاب حل لهذا الخلل الذي يسبب أزمة اقتصادية واجتماعية للالاف من المعلمين وعائلاتهم, وفحص الية احتساب "النقاط" للمعلمين, وطالبا بتخصيص ميزانيات إضافية من أجل توظيف قسم من المعلمين, بما في ذلك المعلمين العرب في المدارس اليهودية.
كما وطرح الطيبي والسعدي عددا من القضايا, منها الصعوبات التي يواجهها معلمي الشمال في النقب واضطرارهم لقطع مسافات طويلة يوميا, وكذلك قضايا تطوير الجهاز التعليمي العربي ليتلاءم مع التطور العلمي والتكنلوجي وأساليب التدريس العصرية. كما وطرحا قضية الاعتراف بالألقاب الجامعية لخريجي جامعة القدس الفلسطينية في المواضيع الأدبية, حيث تعترف الوزارات المختلفة بشهادات الطب والتخصصات العلمية من خريجي الجامعة في حيث ترفض ذلك وزارة التربية في المواضيع الأدبية. كما وطرحا قضية البجاريت التي يتم اجراءها في ساعات المساء في شهر رمضان وقضية افتتاح جامعة عربية, حيث يتم متابعة هذا الملف منذ عدة سنوات".
  
"تشغيل المعلمين الأفضل والأكثر تميزا"
اضاف البيان:" بدورهما أشار كل من مدير عام وزارة التربية والسيد عبد الله خطيب الى أن برنامج "احتساب عدد النقاط " لتحديد أحقية المعلمين بالتعيين او النقل أصبح مغلقا امام كل الجهات باستثناء المعلم نفسه والشركة المُعينة لهم صلاحية الدخول اليها, وأشارا الى أن عدد المعلمين العاطلين عن العمل أقل من 13 ألف معلم وأن الهدف الأول الذي تسعى الوزارة لتحقيقه هو تشغيل المعلمين الأفضل والأكثر تميزا, الأمر الذي أثبت نجاعته في رفع مستوى التعليم على حد تعبيرهم.
 كما أبلغ مدير عام وزارة الصحة كل من الطيبي والسعدي قراره بمصادقة الوزارة على مطلبهم السابق بإصدار شهادات بجروت باللغة العربية للطلاب الذين يحتاجونها, ابتداء من العام الدراسي الحالي خاصة الدارسين في الجامعات الفلسطينية والجامعات الأردنية, الامر الذي يوفر الوقت والاف الشواقل على هذه الشريحة. واتفق على ان امتحانات اللغة العربية وتاريخ العرب والعبرية للعرب ستكون في ساعات الصباح في شهر رمضان".



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق