اغلاق

أهال من النقب: ‘بُعدنا عن الله سبب انحباس الأمطار‘

أصبحت ظاهرة انحباس المطر وتأخر الغيث في هذا الوقت من العام ، تشكل تهديدا بشكل خاص على المزروعات والمواشي التي هي مصدر رزق لعدد كبير من السكان ،
Loading the player...

وخاصة في منطقة النقب.
هذا الانحباس للامطار يعيد الذكريات للمسنين في منطقة رهط والنقب ، حيث مرت عليهم مثل هذه الأيام الجافة, الا ان صلاتهم ودعاءهم إلى الله كانت لها استجابة مباشرة من رب العباد, وأن حبهم لبعضهم البعض وبعدهم عن البغضاء والحسد كان سببا في استجابة الدعاء , كما يقول بعض المسنين الذين التقى بهم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما واستمع لحكايات الماضي.

" كان الله يستجيب لدعاء الناس وينزل المطر "
فمن جانبه ، قال الحاج سليم القريناوي: "عندما عشنا فترات انعدام الأمطار, كان الناس يجتمعون من أجل الدعاء لله بأن ينزل الغيث من أجل الإنسان والحيوان, وكان الله يستجيب لدعاء الناس وينزل المطر ويعود الهدوء والاطمئنان للناس. وأن المطر كان خيرا عاما للجميع وندعو الله ان يغيثنا في هذا الوقت" .

" أكثر المتضررين من عدم نزول المطر هم أصحاب المواشي "
فيما قال الحاج سلامة ابو زغيلة: "وقوف المطر هو من عند الله، لأن الناس غير صالحين. اذكر عندما كان انقطاع للمطر فقد كانت النساء تجتمع وتغني الاغنية المشهورة "ياما الغيث غيثينا واسقي الزرع تراعينا"، وكان الأطفال يرشون الماء على النساء، وسبحان الله فقبل أن تنتهي النساء من الغناء كان المطر ينزل ليسقي الأرض، وكان الناس من شدة الفرح يذبحون المواشي لوجه الله ويوزعون الهدايا فرحا بنزول المطر" .
واضاف :" أكثر المتضررين من عدم نزول المطر هم أصحاب المواشي، لكن رحمة الله كان قريبة على الناس في ذلك الوقت. اما اليوم فقد تغير الوضع ورغم كل الصلوات الا ان المطر يتأخر بسبب ظلم الناس" .

" لو كنا قريبين من الله لتغير الوضع الى الأفضل "
من جانبه ، أوضح الحاج شحدة الطوري: "اعتقد ان بُعد الناس عن الله هو أحد أسباب تأخر الغيث، ولو كنا قريبين من الله لتغير الوضع الى الأفضل، ونحن نرى كيف نوايا الناس غير سليمة . في الماضي كان دعاء الناس مستجابا رغم جهلهم الا ان قلوبهم طيبة فيما بينهم" .

" الناس كانت نواياهم سليمة وخالصة "
فيما أكد الحاج سليمان ابو فواز: "المطر مربوط بالناس، واغلب الناس اليوم غش والمادة قضت عليهم. اذكر في الماضي عندما كان ينقطع المطر فإن الله كان يستجيب لدعاء الناس بعد وقت قصير لأن نواياهم كانت سليمة وخالصة وليس مثل يومنا هذا ، نسمع عن أحداث القتل والعنف دون سبب. ونسأل الله ان يرحم الناس والمواشي وان ينزل الغيث والمطر" .

" على الناس ان يدعو الله ويكثروا من الصلاة لأجل المطر "
وقال الحاج حسين ابن حسن: "على الناس ان يدعو الله ويكثروا من الصلاة لأجل المطر. لقد مرت علينا مثل هذه الظروف قبل سنوات طويلة وكنا ندعو الله ويستجيب لنا، حيث كان الناس اميين وتغير وضعهم إلى الاسوأ. والناس اليوم بعيدون عن الدين ويبحثون عن المصلحة" .

" ندعو الله ان يستجيب لدعاء الناس ويغيثهم "
وختامت، أفاد الحاج عطية ابو مديغم: "عندما انقطع المطر وتأخر الغيث علينا، كان الناس يستغيثون الله عز وجل بالدعاء والتقرب إليه بالعبادة ويستجيب لهم وينزل المطر وتبدأ السيول لنزرع الارض ونأكل منها ونسقي المواشي التي نعيش عليها. وندعو الله ان يستجيب لدعاء الناس ويغيثهم" .


الحاج حسين ابن حسن


الحاج سلامة ابو زغيلة


الحاج سليم القريناوي


الحاج عطية ابو مديغم


الحاج شحدة الطوري


الحاج سليمان ابو فواز

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق