اغلاق

لوفا تطلق: مجموعة كتب جديدة خاصة بالوسط العربي ‘عربسكة‘

مجموعة كتب تمت صياغتها باللغة العربية، بشكل يلائم مواضيع متنوعة: الطهي، الأفراح، الولادة وغيرها. ما عليكم إلا إضافة الصور فيصبح الكتاب جاهزا.

 
بعض التصميمات موجودة في برمجية لوفا المعدة للحاسوب وكذلك في التطبيق المعد للهاتف.
 
لقد رأت هذه التصميمات النور على أثر الإدراك بأن هناك طلبا كبيرا لمجلدات الصور المطبوعة بين أوساط هذا المجتمع، لذا وددنا أن نضع بين أيديكم تشكيلة تصميمات تنسجم ومتطلباتكم.
جميع تصميمات "عربسكة" هي ثمرة جهد المصمم، جمال مصاروة، البالغ من العمر 31 عاما، والمواليد في الطيبة المثلث، ويسكن حاليا في لندن، ولا يزال ناشطا في لوفا.
أركز على فنون التراث العربي والشرق أوسطي بشكل خاص ومع أولاء فن الخط العربي مزيدا من الاعتناء.  
 بعد انكشافي على الجمهور لأول مرة من خلال المعارض التي عرضت فيها انتاجي الفني في البلاد، قمت بالتركيز بشكل كبير على الرسالة التي أردت إيصالها بواسطة انتاجي الفني. 
حيث كان هدفي لفت نظر الناس في أنحاء العالم للتعرف على الثقافة والفن العربي وإعطائهم فرصة أكبر لكي يتعرفوا عليهما.

-ما هي الفكرة التي تقف وراء هذه التصميمات؟
تعتبر لوفا منصة ممتازة،يتم بواسطتها تجسيد صورنا التي ألتقطت خلال حياتنا اليومية وإنتاج شيئا جميلا منها، زد على ذلك فإننا نتيح إنتاج مجلدات للصور بيسر وسهولة بواسطة التطبيق وكذلك توجد البرمجية المخصصة إنشاء مجلدات مصمصة بشكل شخصي بواسطة الحاسوب.
الفكرة التي تقف وراء هذه التصميمات تتجلى في توفير منصة للوسط العربي لاستخدام الصور التي يصورها، سواء كانت ألتقطت للعائلة، في الأفراح، وفي الأعياد وغيرها..وإتاحة الفرصة لإنشاء هذه المجلدات باللغة العربية وبطابع تقليدي وحديث سواء كان ذلك من ناحية تضمينها اقتباسات مشهورة جدا مكتوبة باللغة العربية وسواء كان ذلك من ناحية توفير فرصة لتضمينها تصميمات كثيرة من بين التصميمات التي تُصمم باللغة العربية والتي تتميز بها جميع المناسبات التي يعيشها الوسط العربي (رمضان، الأعياد، عيد الميلاد، من المطبخ العربي وغيرها..)

من أين استقيت أفكار هذه التصميمات؟
مبدئيا، أنا  استمد الوحي الذي يجعل قريحتي تفيض من اللغة والخط العربي وكذلك من الأماكن التي أزورها في العالم ومن الطريقة التي أطلع بها على الثقافات المختلفة التي مصدرها من العالم العربي، ومن فنون من العالم العربي، من خلال زياراتي لمتاحف وغير ذلك..، تقف وراء كل مجلد فكرة خاصة به، لذا يتعلق استقاء هذه الفكرة بكيفية أخذي اللغة العربية إلى اتجاه يتسم بمزيد من الفن والقيام بدمج هذا الفن مع الفكرة التي تقف وراء موضوع المجلد.

- أي التصميمات أحب إليك؟
الحقيقة جميعها  فجرد أن لوفا أعطتني الفرصة والحرية التامة لإنشاء مجلدات باللغة العربية، أو أنها أعطتني الحق أن أكون جزءا من قسم التصميم الجرافي، فدون اولاء أي أهمية للغة المجلد، تتم الأشياء،بلا شك،بم
حبة ومهنية. 

-هل أنشأت مجلدات خاصة بك؟
طبعا، أي مناسبة، رحلة أو حتى الصور التي تلتقط خلال الحياة اليومية أنا ملزم أن أمررها عن طريق لوفا! لأنه ينبغي علينا أن نخلق من صورنا شيئا جميلا! وهذه هي فرصة رائعة لاستعمال لوفا.

مدير عام شركة لوفا، يورام روزنبوم 

"لوفا ترى في زبائنها القيمة الأهم، حيث تحاول جعل الابداعية والقدرة ينشران الذكريات المصورة سواء كان ذلك بواسطة وسائل التصميم المتقدمة مثل تطبيق الهاتف، وكذلك بواسطة التصميمات المقولبة والساحرة التي تمكن من التمتع بمجلد مصمم بالغات متنوعة: العبرية، العربية والإنجليزية. وهكذا لم يبقى أمام الزبائن إلا إدخال الصور ليصبح المجلد جاهزا".

(ع.ع)


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق