اغلاق

جلجولية: تكريم مفتش الثانويات بمنطقة المركز لخروجه للتقاعد

بمبادرة المفتش طارق أبو حجلة مفتش منطقة المركز والمجلس المحلي في جلجولية، أقيم مساء امس في المركز التربوي في جلجولية حفل تكريم لمفتش المدارس الثانوية


صور من حفل التكريم

في منطقة المركز السيد عصام جبارة بمناسبة انهاء خدمته في وزارة المعارف .
وقد حضر الحفل لفيف من المواطنين في جلجولية والمنطقة، وكان من بين الحضور عدد من رؤساء السلطات المحلية في المنطقة، وهم: المضيف مجلس جلجولية برئاسة فائق عودة، رئيس بلدية كفر قاسم المحامي عادل بدير، رئيس بلدية الطيرة مأمون عبد الحي، رئيس بلدية قلنسوة عبد الباسط سلامة ورئيس مجلس محلي كفربرا محمود عاصي، إضافة الى عدد كبير من المفتشين والمفتشات من لواء المركز، وعدد من مدراء ومديرات المدارس في المنطقة.
تولى عرافة الحفل المربي راضي عبد الرحيم قاسم مدير المدرسة الإعدادية في مدينة الطيرة .

كلمات عديدة خلال الاحتفال
مع بداية الحفل ألقيت عدة كلمات وكان أولها كلمة المفتش طارق أبو حجلة الذي اثنى على المفتش المتقاعد جبارة، وعدّد مناقبه وسيرته التعليمية الحافلة بالانجازات على مدار خمسة عقود، تلاه كلمة رئيس المجلس المضيف فائق عودة الذي رحب بالحضور وقال: "في جلجولية لا نقبل أي مرب في المدرسة الثانوية بدون مناقصة، وذلك من اجل اختيار الأفضل لما يصُب ذلك في مصلحة الطلاب" وتابع عودة وقال: "هذا الأمر كان بشراكة وتعاون المفتش المحتفى به الان، ونحن نُجل ونُقدر عطاءه بكل ما تحتويه الكلمة من معنى، وهذه الشراكة مع كل المسؤولين في جهاز التربية والتعليم قطفنا ثمارها على مدار السنوات الثلاث الأخيرة حيث بلغت نسبة نجاح البجروت في العام الماضي ذروتها ووصلت الى 87%" .
وأسهب عودة وقال: "كل كلمات الشكر والتقدير لا تعطيه حقه للمفتش عصام جبارة، ومن جهتنا انت مدعو قبل بداية السنة الدراسية القادمة لمشاركتنا الرأي كما عودتنا في اختيار المربين لمدرستنا ".
كما تحدث أيضا في الحفل عدد من المدراء ورؤساء اقسام المعارف في السلطات المحلية من المنطقة.
الكلمة الأخيرة كانت للمحتفى به المفتش جبارة حيث قال: "في البداية لا بد من شكر جميع زملائي المفتشين على هذه المبادرة الطيبة والذين عملوا جادين ومجتهدين في انجاحها على اكمل وجه". وتابع جبارة: "عملت في وزارة المعارف حوالي خمسة عقود قضيتها في متابعة قضايا التربية والتعليم من خلال تعاملي مع الأبناء في بناء وصقل شخصيتهم العلمية والثقافية، وعلى درب دراستهم وتطورهم الاكاديمي في مختلف المعاهد والجامعات في البلاد" .
وتابع: "لا شك هي رسالة مُقدسة نحيط بها الأبناء وهم الأهم،فهُم كما الشمس المشرقة، والأمل الواعد والمستقبل الدافئ لأحلام المجتمع وتطلعاته". وأسهب جبارة: "بدأت الخطوات الحثيثة في كفر قاسم وباقة الغربية والطيبة وفي التربية اللا منهجية في طول البلاد وعرضها كي اعود من هناك للتعليم المنهجي بلواء المركز، وكنت مستمتعا في عملي في كل محطة مررت بها". وختم جبارة قائلا: "ما اسعدني ان اقف اليوم امامكم وقد عملت معكم خلال العقد الأخير كمفتش للمدارس الثانوية، فخبرت العمل واياكم فوجدتكم اذانا صاغية واخوة متحفزين متأهبين متعاونين، ترضون التخطيط وتسعدون بتبادل التجربة والنظرية وتسعون لتحقيق الإنجاز، لقد كان لي شرف العمل المشترك معكم في كل البلدات وكل المدارس فكنتم خير منارة اعتز بها ومصدر عطاء وفخر، مني لكم دافئ شكري وعاطر تحياتي مفتشين ومدراء ومسؤولين، اغادر المنصة مرتاحا راضيا واني لفخور بكم".

عرض فيلم
بعد هذه الكلمة العطرة تم عرض فيلم على الشاشة من انتاج المفتشين في لواء المركز تُظهر المسيرة الحافلة للمفتش جبارة في جميع محطاته التي دامت خمسة عقود، وبين هذه وذاك استمتع الحضور لوصلة فنية حيث قدمت جوقة مدرسة ابن سينا "ب" في مدينة الطيبة وصلة موسيقية غنائية حازت على اعجاب الحضور، كذلك قدمت فرقة الدبكة من المدرسة الثانوية الشاملة في كفر قاسم وصلة فنية حازت على اعجاب الحضور، ومسك الختام كان تقديم دروع وباقات من الورود للمفتش جبارة من رؤساء السلطات المحلية والمفتشين والمدارس .
( وافانا بالصور والتفاصيل عاطف مناع الناطق بلسان مجلس جلجولية )































لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق