اغلاق

أستاذ الجغرافيا محمد طه من كفركنا يتحدث عن الزلازل

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع أستاذ الجغرافيا محمد طه من كفركنا، الذي تحدث عن الزلازل وأسباب حدوثها، حيث قال :" تعتبر الهزات الأرضية التي تحدث على


أستاذ الجغرافيا محمد طه

الأرض وتتسبب في عديد من الأحيان بالعديد من الأضرار المختلفة والتي قد تودي بحياة العديد من الناس، بالإضافة إلى الخسائر المادية المختلفة الأخرى من خسائر في المباني ودمار البنية التحتية، وفي بعض الأحيان قد تؤدي إلى دمار مدنٍ كاملة. تحدث الهزات الأرضية نتيجة تفريغ للطاقة من باطن الأرض وتكون هذه الطاقة على شكل موجات زلزالية وهي عبارة عن اهتزازات تنتقل خلال الصخور، ولكل موجة زلزالية سرعة وطول موجي محدد وبعضها يستطيع اختراق الأوساط السائلة والصلبة وأخرى تستطيع اختراق الأوساط الصلبة فقط"  .
أما عن أسباب الزلازل فقال :" تنشأ الزلازل نتيجة تركيب الأرض، إذ إنّ الأرض أو القشرة الأرضية مكونة من عدد من الصفائح التي تطفو على ما يمكن تسميته ببحر من الماغما، وتتلاقى هذه الصفائح المختلفة في مناطق تسمى بحدود الصفائح أو كما هي معروفة أيضاً بالصدوع، ونتيجة لحركة الصفائح فوق الماغما وتتجمع الطاقة في الصفائح وخاصة في مناطق الصدوع على شكل طاقة مرنة، وعند ازدياد هذه الطاقة عن قدرة تحمل الصخور يتم تفريغ هذه الطاقة على شكل موجات اهتزازية والتي تعتبر نوعاً من أنواع الطاقة الحركية، فتنتقل هذه الطاقة عبر الصخور في جميع الاتجاهات مشكلة ما يعرف بالزلزالـ فتعتبر المنطقة التي تم فيها تفريغ الطاقة بشكل رئيسي بؤرة الزلزال".

أماكن حدوث الزلازل
وعن أماكن حدوث الزلازل أجاب :" ظهرت بعض المناطق التي يتم فيها تفريغ الطاقة الزلزالية بشكل مستمر نتيجة للزلازل المختلفة منذ نشأة الأرض، فأصبحت أكثر المناطق نشاطاً من الناحية الزلزالية والتي سميت بالأحزمة كحزام المحيط الهادي وتختلف هذه الأحزمة عن بعضها البعض من حيث شدة الزلال التي تحصل فيها ومن حيث كميتها، ومن حيث طبيعة الضغوط والإجهادات التي تحدث عليها. تحدث الزلازل أيضا في داخل الصفائح وليس على حدودها فقط في حال تراكم الإجهادات في تلك المناطق، إلّا أنها تعتبر أقل بكثير من ناحية العدد مقارنة بالزلازل التي تحدث على حدود الصفائح، ولكن ومع قلة عددها إلّا أنها تعتبر أكثر خطراً من سابقتها بسبب حدوثها في المناطق المأهولة بالسكان في وسط القارات ممّا قد يؤدي إلى عدد وفيات ودمار أكبر بكثير" .

أنواع الزلازل
وعن أنواع الزلازل قال :" تختلف أنواع الزلازل أيضاً من حيث السبب الذي يؤدي إلى حدوثها ونوع الضغوط المسلطة عليها وأولى هذه الأنواع هي الزلازل التكتونية والتي تحدث نتيجة لحركة الصفائح وهي أكثر الأنواع شيوعاً، أمّا النوع الثاني فهو المسمى بالزلازل البركانية والتي تحدث نتيجة للنشاط البركاني في باطن الأرض وارتفاع درجات الحرارة في باطن الأرض والتي تؤدي إلى انفجار الطاقة الزلزالية المخزنة في الصفائح، أما النوع الآخر فهو الزلازل الانهدامية والتي تحدث نتيجة للانهيارات الأرضية، والنوع الأخير هو الزلازل البشرية التي تحدث بسبب الأنشطة البشرية المدمّرة كالتجارب والتفجيرات النووية وانهيارات السدود وعمليات ضخ النفط من باطن الأرض" . 

أشد درجات الزلازل
وعن أشد درجات الزلازل قال :" أشد درجات الزلازل يتم ترتيبها من الأضعف تأثيراً إلى الأقوى وهي: درجة 3.5 وهي ضعيفة لا نكاد نشعر بها. درجة 4.2 وتكون قليلةً، ويشعر بها البعض. درجة 4.3، وتكون معتدلةً يشعر بها المُشاة. درجة 4.8 وهي قوية بعض الشيء ويستيقظ منها بعض الناس. درجة 5.5 إلى6.1 قويّة جداً حيث تُسبب التشقق في الجدران. درجة 6.2 إلى6.8 وتُسمى هدامة. درجة 6.9 تكون مُخربة وتسقط بعض البيوت. درجة 7 إلى 7.3 تكون كارثيّة؛ حيث تتفتّح الأرض وتحدث انهيارات. درجة 7.4 إلى 8.1 وهي كارثية للغاية. 8.1 وتكون مُفجعة، وأعلى درجة للزلازل قد تصل قوتها إلى 8.9 وتكون مُفجعةً للغاية" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق