اغلاق

بعد مقتل 6 شبان: عقد راية الصلح بين عائلة حصارمة في البعنة

استطاعت جاهة الصلح ان تتوصل الى حل للنزاع الذي كان قد وقع في قرية البعنة، قبل ثلاث سنوات بين ابناء المرحوم علي رشيد حصارمة وابناء المرحوم احمد مطلق حصارمة،
Loading the player...

وراح ضحية هذا النزاع ستة شباب .
وقد اقيم الصلح في قاعة قصر الباشا مدخل قريتي البعنة ودير الاسد، وحضره الطرفان بالخصام ولفيف من اهالي قرية البعنة وخارجها ، بالإضافة الى رؤساء مجالس محلية ووجهاء من المجتمع العربي ، وقد تم توجيه الشكر للجنة الاصلاح من بينها الشيخ هاشم عبد الرحمن والشيخ مالك الحريري وزياد ابو جارور وناصر الحريري مروان فراج ومحمود شيابنة لطيف ابو لطيف وابو ياسر الجاروشي، ولجنة الصلح من عائلة حصارمة تم ذكر البعض منهم احمد حصارمة ومحمد ابراهيم حصارمة والمحامي نمر عبد الغني ومصطفى حصارمة. وتولى عرافة الصلح الشيخ داوود سعيد امام مسجد عمر بن الخطاب في البعنة" .

" الصلح عبارة عن ارادة نابعة من القلب "
اول المتحدثين كان الشيخ هاشم عبد الرحمن ، حيث قال في كلمته :" ربما جعل الله منا اسبابا، ولكن الله عز وجل حسم الامر وقال من يريد الاصلاح ليوفق بينهما واقول لال حصارمة، انتم اردتم الاصلاح والله جعلنا اسبابا بعد ارادتكم ونأمل من الله ان يلهمنا لانهاء كل الخصومات والاحزان، مثل هذا المشهد الكريم لإصلاح ذات البين. ان الصلح هو عبارة عن ارادة نابعة من القلب ، ورحم الله من فارقنا . واننا بهذا الصلح نقول اننا نعاهد الله لان الصلح هو عهد وميثاق ، من وقع الصلح اي عاهد الله ان لا يغدر ولا يخالف الله ".
وتحدث ايضا خلال مراسم الصلح الشيخ مالك الحريري ، حيث جاء في كلمته :" اني اقول لكم انكم الاصل انتم ايها الناس ، فخرا لهذا الجمع المبارك من اجل اصلاح ذات البين ومنع الشر وفتح باب الخير ، انه لفخر ويا ليت جميع بلادنا يحذون حذوكم ، اذ اتم الله بوجودكم ومسعاكم الصلح ، فاني ارى شبابا وشيوخا يضعون بصماتهم بين ابناء جلدهم ، انه لشيء يستحق ان نرفع رؤوسنا به عاليا واشكر الجميع دون استثناء ، ولكن لابد من ان اذكر الناس الذين كان لهم دور عظيم: ال ابو لطيف ابو سياف واخوانه ومروان فراج وناصر حريري ، اقول الشكر لهم ليس من اجل الشهرة ولكنني اقول اسماءهم عندما ياخذون دورهم من اجل حقن دماء المسلمين نرى هذه النتيجة ".
وجاء في كلمة السيد ابو ياسر الجاروشي من لجنة الاصلاح :" ان من اعظم اللحظات هو اصلاح ذات البين واتوجه للشباب واطلب منهم ان يوسعوا صدورهم . للأسف الشديد ان العنف والقتل يضرب مجتمعنا من مكان لاخر ونحن منذ فترة فقدنا المروءة  ونحن نعالج ما يقارب 20 حادث قتل ، واصبح شبه يومي . واني اقول بان من يفكر ان العنف والقتل هو رجولة فهو مخطئ ، بل العكس هو نوع من الزعرنة كفى ما يحدث بمجتمعنا ".

" ننهي كل خلاف بيننا ونعلن امام الله اننا نسير ونسعى للسلم "
واخر الكلمات كانت لعائلة حصارمة من اللجنة المحلية للسيد مصطفى حصارمة ، حيث قال :" اننا نرحب بالجميع باسم البعنة واسم ابناء العمومة من عائلة حصارمة ، ننهي كل خلاف بيننا ونعلن امام الله اننا نسير ونسعى للسلم ، واكد للجميع ان الرجولة هي المسامحة وتحكيم العقل والمنطق ونشكر جميع الاخوة من اهل الخير من اجل تأليف القلوب وادامكم الله ذخرا للخير " .
وبعد انهاء الكلمات تم التصافح بين الطرفين ومن ثم التوقيع على وثيقة الصلح امام الجمهور الغفير ، ثم تم دعوة الحضور لتناول وجبة عشاء سويا .
تجدر الاشارة ان الخلاف بين الطرفين وقع بعد ان قتل الشاب رعد يوسف حصارمة بتاريخ 19.6.2014 والبالغ من العمر 34 عاما،  ثم تم قتل علي حسين حصارمة بتاريخ 18.7.2014 والبالغ من العمر 44 عاما، وبعد ذلك قتل الشاب ابراهيم حصارمة البالغ من العمر 54 عاما بتاريخ 20.1.2015 ، وبتاريخ 31.7.2015 قتل الشاب محمد حصارمة والبالغ من العمر 36 عاما، وفي تاريخ 16.9.2015 قتل صالح حصارمة 50 عاما ونجله لؤي حصارمة .


المرحوم ابراهيم احمد مطلق حصارمة


المرحوم  محمد حصارمة


المرحوم صالح حصارمة


صالح حصارمه شقيق ابراهيم


المرحوم علي حصارمة


المرحوم رعد يوسف


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق