اغلاق

‘الله ينتقم منهم‘ - أم وأرملة هلال من سخنين تدعوان الله باكيتين أن ‘يتجرع قاتله من نفس الكأس‘

هي صرخة الام الثكلى التي فقدت معنى الحياة بعد ان اختطف العنف حياة فلذة كبدها ، فها هي ايامها سوداوية تنوح فوق ضريحه ، وتذرف دموعا حارقة بمرور عام على
Loading the player...

فراقه .. انها والدة  الشاب المرحوم هلال غنايم ابن مدينة سخنين الذي قتل برصاص الغدر امام منزله في ليلة حالكة الظلمة من شتاء العام الماضي .
المرحوم هلال فايز غنايم ، من مواليد 1985 ، والذي خطفته يد الغدر ، كان شابا شهما وقويا ، جرى راكضا وراء من قام باطلاق النار على منزله ، فاخترقت رصاصة عمياء جسده واردته قتيلا، وسط ذهول واستغراب المجتمع السخنيني الذي لم يتعود على مثل هذه الحوادث، حيث تعتبر جريمة قتل الشاب هلال غنايم هي الأولى منذ أكثر من 16 عاما.
اليوم الثلاثاء تصادف الذكرى الأولى لمقتل الشاب هلال غنايم والذي لم يُعرف قاتله حتى اليوم، ومع استمرار امر حظر النشر من قبل الشرطة لا يسعنا الخوض في تفاصيل التحقيق ، ولكن العائلة الثكلى والتي فقدت عامود البيت ورغم مرور عام لا زالت تبكي فراقه وتطالب الشرطة والمسؤولين بالكشف عن الجاني وتقديمه للمحاكمة.
 
ينثرون الورود على قبره.. ودعوات حارقة
ومع مرور عام زارت عائلة المرحوم هلال غنايم ضريحه في مقبرة الصفا لترويه بماء الاشتياق والحنين ، وتزينه بورود وزهور  احبها المرحوم في حياته، ام هلال والتي بدت منهارة وقد نال منها الحزن ، قالت :" لقد كان شابا شهما قويا ، احب الناس واحبوه ، لقد مر عليّ  من أسوأ الأعوام التي عشتها ، تجرعت خلال هذا العام المرارة وقسوة الحياة ، فشعوري لا استطيع وصفه بكلمات ، وألمي لا يقدّر".
وتابعت وهي تغص بالدموع :" أتمنى من الله عز وجل ، ان يذيق كل شخص تخاذل بالكشف عن قاتل ابني من نفس الكأس الذي ذقته وان يبليه كما ابتلاني ، وان يريه أياما سوداء كالتي عشتها ". 

 "الله ينتقم منهم ومن كل من تستر على الجناة"
اما تمار غنايم أرملة المرحوم، فتقول :" لقد كان شابا شهما ومعطاء ، احب مساعدة الناس جميعا ، لقد كان رجلا بكل ما بالكلمة من معنى ، ولأنه كان كذلك تعرض للقتل ، ففي تلك الليلة سمعنا صوت اطلاق نار على منزلنا ، فخرج هلال مسرعا ، حاولت منعه خوفا عليه ولكنه دفعني وقال لي لا تتبعيني ومن ثم خرج من البيت مسرعا تجاه من اطلق النار ".
 وأضافت :" حسبي الله ونعم الوكيل بمن حرمني من زوجي ، الله ينتقم منهم ومن كل من تستر على الجناة ".
اما الشاب نمر غنايم ، شقيق المرحوم فقال:" هلال دفع ثمن رجولته وشهامته ، تفاصيل سير قضية مقتل اخي لا زالت غير معروفة ، وفي كل مرة تجدد الشرطة امر حظر النشر ، ونحن بانتظار نتيجة هذه التحقيقات ".
وتابع :" نحن لا نؤمن بان الشرطة ستتوصل للجاني ، لان كل الجهات المختصة من الشرطة ، البلدية واللجنة الشعبية ، جميعهم متخاذلون ، ولم يفعلوا أي شي من اجل كشف الحقيقة ".


المرحوم الشاب هلال غنايم 




مجموعة صور من مكان الحادث



اقرا في هذا السياق:
تجديد حظر النشر بملف جريمة قتل هلال غنايم من سخنين

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق