اغلاق

امهات ومربيات من الناصرة: ‘التواصل وعلاقات الثقة مفتاح حماية بناتنا في جيل المراهقة‘

جيل المراهقة هي من اصعب الفترات التي تمر فيها الأم على مستوى التعامل مع ابنتها، لا سيما اذا لم تكن الأرضية مهيأة بشكل صحيح لهذا الجيل واذا غابت اللغة المشتركة.


هنادي طه نصار

وقد حاورت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما، عددا من الامهات وهن ايضا مربيات في سلك التعليم، من الناصرة،  حول كيفية بناء علاقة ناجحة ومنفتحة بين الام والابنة في جيل المراهقة، وكيفية تجنيب الفتاة الوقوع ضحية لعمليات ابتزاز او لأي مشكلة أخرى في هذا الجيل الحساس.
نسرين زطمة ابو نصرة قالت : " في البداية قبل ان اكون معلمة انا ام، حيث انني استمع الى بناتي واتناقش معهن في جميع المواضيع التي تخص الفتيات في هذا الجيل، وهذا الاسلوب الذي اتعامل به مع طالباتي حيث انني اتقرب منهن وافهم الخلفية التي اتين منها وعندها اقرر كيفية التعامل مع هذه الفتاة أو تلك.  انا كأم انصح جميع الامهات اعطاء الثقة التامة لبناتهن لأن الثقة هي جسر التواصل. يجب على كل ام ان تتيح المجال لابنتها لكي تتحاور معها بكل المواضيع لكي تقوي جسر التواصل بينهما.
ايضا من خلال تعاملي مع فتيات في جيل الثانوية اتقرب من جيل بناتي بشكل كبير وافهم متطلبات العصر. الام في هذه الفترة تواجه عددا من الصعوبات بالتعامل مع الفتاة. ممكن ان تواجه تمردا من الفتاة وايضا عدم انصياع الفتاة لتوجيهات الام، وايضا يجب على الام معرفة اصدقاء ابنتها حيث ان الاصدقاء يؤثرون بشكل كبير على الفتاة ويجب معرفة الام لتحركات ابنتها وتوعيتها بشكل كبير".

التواصل منذ الصغر
من جهتها قالت غادة الكنج: "بداية انا فرحة جدا لطرح هذا الموضوع الذي يهم جميع الامهات والاباء أيضا. وهذا الموضوع هو موضوع مقلق ويستحق ان يطرح على الملأ. تربية الفتاة تتأثر بعوامل خارجية كثيرة منها الاقرباء والاصدقاء ويجب ان يكون للأهل دور في تربية الأبناء.
الوضع يتطلب التواصل مع الفتاة وكذلك الشاب، لأن الشاب جزء من الفوضى التي تمر بها الفتاة والمجتمع، ويجب تغيير مفاهيم أن الشاب معفي من جميع الأمور، فالشاب غير معفي لأنه جزء من المشكلة.
التواصل لا يأتي بين ليلة وضحاها وانما منذ الصغر.  الام التي اهملت ابنتها منذ سنين وتبحث بعده ذلك عن اسلوب حوار، هذا الشيء غير مقبول لأنها ستواجه مشاكل جمة.  لذلك يجب ان يكون التواصل منذ الطفولة وان توصل الام لابنتها جميع المفاهيم بالطريقة الصحيحة منذ بداية حياتها , ويجب ايصال الفكرة لها بالترغيب وليس بالترهيب. ممنوع ان تزرع الام الخوف في قلب ابنتها من اي تصرف لها وتحاسبها بطريقة خاطئة لان الفتاة اذا شعرت بالخوف من امها لن تبوح لها بأي شيء بل على العكس سوف تخفي عليها امورا كثيرة. يجب ان تخلق حوارا دائما لكي تفهم ماذا يجري مع ابنتها , واهم شيء ان توعي ابنتها ان تبوح لها بأي شيء يحصل معها حتى لو انها مخطئة لكي تساعدها ولكي لا يكبر الخطأ او يتكرر.  ويجب ان تقول لها ان لا تخاف من البوح لان الام في النهاية تستوعب ابنتها وستكون ارحم من ردة فعل المجتمع اذا ما  كبرت المشكلة. هذه الجزئية هي سلسلة من الامور لان الام هي الأساس. اذا كان المبنى خاطئ ستكون التربية خاطئة.  اذا لم تكن لدى الام مبادئ لا تستطيع تربية ابنتها بشكل صحيح او ايصال المبادئ للفتاة بشكل صحيح لان الفتاة عندما تسمع تعليقات الام على اي موضوع تأخذ هذا الشيء بعين الاعتبار وتفهم ردة فعل امها اذا ما حصل معها شيء مشابه.  الامومة هي اهم رسالة لذلك يجب على الام تربية الفتاة عن طريق التواصل الصحيح والثقة وعدم ترهيب الفتاة ".

الحفاظ على الثقة
أما هنادي طه نصار فقالت : " الجيل الذي نواجهه اليوم هو جيل ليس سهل بل هو جيل صعب جدا لان التكنولوجيا اصبحت تغزو قلوب الشباب والفتيات واصبحت الفتاة متاحة لأمور كثيرة , الفتاة في هذا الجيل تتعرض للإعجاب وهذا الشيء طبيعي في هذا الجيل , لذلك يجب على المدرسة ان تقدم التوعية، لأنه في هذا الجيل اغلب الامور التي تحصل مع الفتيات تكون في المدرسة او خلال اليوم لذلك من اهم الامور توعية الفتيات في المدارس من خلال مستشارات حول كيفية التعامل مع هذا الجيل , والاهم من ذلك توعية الامهات اللواتي لا يعلمن كيفية التعامل مع بناتهن. يجب على المدرسة ايضا ارشاد الامهات الى كيفية التعامل مع الفتاة. يجب على الام التعامل مع ابنتها بطريقة جيدة. يجب ان يكون هنالك جسر تواصل متين جدا بين الام والابنة ويجب ان تحرص الام على ان يبقى هذا الجسر متينا. الثقة هي مفتاح العلاقة الناجحة بين الام وابنتها ويجب ان تصارح الفتاة امها بجميع الامور ويجب ان تزرع في ابنتها فكرة عدم الخوف من ردة فعل الاهل لان الاهل مهما حصل  لا يستغنون عن بناتهن، بل يقفون الى جانبهن , لذلك يجب توعية الام على الثقة بابنتها ومراقبتها ولكن مع ابقاء الثقة متينة وجسر التواصل متين " .


غادة الكنج 


نسرين زطمة


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق