اغلاق

جبهة التحرير تنظم ’حفل تأبين للراحل غسان زيدان’ في بيت لحم

نظمت جبهة التحرير الفلسطينية حفل تأبيني حاشد "وفاءً لروح المناضل القائد غسان زيدان (أبو عمر) عضو اللجنة المركزية لجبهة التحرير الفلسطينية الذي رحل بعد

 
جانب من حفل التأبين

مسيرة وطنية زاخرة بالتضحية والعطاء".
وشارك في حفل التأبين الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل أبو يوسف وأعضاء المكتب السياسي للجبهة أبو صالح هشام ومحمد السودي وحسين العابد وأبو ساجي وأعضاء اللجنة المركزية ومسؤولو المحافظات وقيادات وكوادر وأعضاء الجبهة، وممثل محافظة بيت لحم وقيادات العمل الوطني ولجنة التنسيق الفصائلي ونقابة الصحفيين وحشد كبير من أبناء مخيم الدهيشة ومحافظة بيت لحم.
بدوره، رحب عريف بالحضور، موجهًا التحية "لروح الرفيق غسان زيدان ولكافة شهدائنا الأبرار الذين قضوا على درب الحرية والاستقلال"، داعيًا الحضور "للوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء".

"نموذجًا متكاملاً مؤمنًا بقضية شعبه"
وألقى الدكتور الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير كلمة قال فيها: "نقف معكم اليوم لتأبين رفيق صلب عاجزون عن تعداد مناقبه ونضالاته، رفيقاً مثالاً برزت فيه صفات الشجاعة والجرأة والاقدام والتفاني ونكران الذات، رفيقاً تكاملت فيه العديد من الصفات فاستطاع أن يجسد الإحساس النضالي بكل جوانبه، فكان بحق نموذجاً متكاملاً مؤمناً بقضية شعبه وبعدالة قضيته لأبعد الحدود. ونحن نتوجه بالتحية الى قادة الفصائل ورفاق غسان في المؤسسات العسكرية والمدنية حيث سمعنا الكلمات الدافئة في هذا المخيم الذي عودنا أيضًا على العلاقات الأخوية والرفاقية بشكل دائم لذلك ترك بنا الأثر الكبير بأن شعبنا الفلسطيني الذي قدم التضحيات من المناضلين والشهداء القادة والآلاف من الأسرى والجرحى قوافل في سبيل الحرية والاستقلال والتمسك بالحقوق الثابتة التي مضى عليها الشهداء".
وأضاف أبو يوسف: "لقد كان غسان المناضل الثائر الذي ولد وترعرع ومن عائلة مناضلة، والطيرة قضاء حيفا التي خرج منها مهاجرًا ليسكن في مخيمات اللجوء والشتات وعقد العزم ليبقى متمسكًا هو وشعبنا الفلسطيني بحقوقه في سبيل العودة و الحرية والاستقلال حيث كان أمثولة المناضلين".
وقال أبو يوسف: "لا قرارات ترامب ولا نتنياهو تقدر أن تنال من تصفية القضية القضية الفلسطينية، فشعبنا الفلسطيني الذي يخرّج المناضلين على درب الشهداء والجرحى لن يستكين وسيبقى متمسكًا يهذا الدرب والطريق".

"أهمية الوحدة الوطنية"
وشدد أبو يوسف على "أهمية الوحدة الوطنية باعتبارها صمام الأمان ودعم الانتفاضة والمقاومة الشعبية وصمود الشعب الفلسطيني"، متوجهًا بالتحية "للأسرى القابعين خلف القضبان الذين يقفون بعزيمة قوية في مواجهة الاحتلال، كما نوجه الشكر لمن شاركنا ونتوجه بالشكر والتحية لمخيم الدهيشة مما شاهدناه من دفء وعلى هذه القيم التي تربى عليها كما اتوجه بالتحية الى فصائل العمل الوطني قادة وأعضاء ومناضلين .. كل التحية والشكر لكم ونقول إن شعبنا الفلسطيني الذي يقدم التضحيات حتمًا سينتصر".
من جهته، ألقى أمين سر اقليم فتح في بيت لحم محمد الجعفري كلمة لجنة التنسيق الفصائلي في بيت لحم، أشاد فيها "بمناقب الشهيد"، وأكد على "أهمية السير على درب الشهيد غسان زيدان وكافة القادة الشهداء والمناضلين وتضحياتهم هو لتجديد العهد على التمسك بالثوابت الوطنية وتجديد الوفاء للشهداء وللأهداف التي استشهدوا من أجلها وما زال الشعب الفلسطيني يحمل رايتها بنضاله الوطني على أرض فلسطين"، مؤكدًا على "خيار الشعب بمواصلة التصدي لكافة المؤامرات والضغوطات التي تحاك بقضيتنا الوطنية حتى تحقيق الحرية والاستقلال".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق