اغلاق

بلدية باقة الغربيّة تشارك بمؤتمر للسلطات المحليّة في مشفى هيلل يافة

عمّمَ النّاطق الرّسميّ لدار البلديّة في مدينة باقة الغربيّة، الطّيّب غنايم، خَبَرًا بشأن انعقاد مؤتمر طبيّ في مشفى "هيلل يافة"، شارك فيه ممثّلون عن البلديّة،


تصوير بلدية باقة الغربية

جاءَ فيه: "تحت عنوان "لقاء مع رؤساء السّلطات المحليّة في المركز الطّبيّ هيلل يافة"، انعقد اليومَ الخميس، لقاء جمَعَ بين إدارة المشفى، وعدّة سلطات محليّة، عربيّة ويهوديّة، كانت بلديّة باقة من بين أبرزها، إذ نالت حصّة الأسد من الخطط المستقبليّة للتثقيف الصّحيّ.
وهدفَ هذا اللقاء، الذي بادرت إليه إدارة المشفى في مدينة الخضيرة، إلى تعزيز التّثقيف الصّحيّ وزيادة الوعي في الصّحّة الوقائيّة، لئلّا يحتاج المواطنين، لا سمحَ الله، إلى خدمات التّطبيب.
وقد شاركت دار البلديّة في مدينة باقة الغربيّة، بوفدٍ شمل القائم بأعمال الرّئيس، السّيّد إياد مواسي، ومديرة قسم الصّحّة في دار البلديّة، الطّبيبة، د. سهام كعكوش، إضافةً إلى مدير مجال التّطوير التّنظيميّ والإداريّ، في البلديّة، نداف مونك؛ والذين التقوا بدورهم بطاقم مشفى "هيلل يافة" الإداريّ، ممثّلا بمديره، د. ميكي دودكوفيتش، وطاقم أطبّاء رفيعي المستوى، ممّن يعملون في الإدارة والتّخطيط الصّحيّ.
وشكر كلّ من د. كعكوش، مواسي، ومونك، كافّة من كان في استقبالهم من الطّاقم الطّبيّ والإداريّ، واعدين بتوسيع وتعزيز النّشاطات الصّحيّة هذه، وإخراج مشاريع جادّة إلى حيّز التّنفيذ.
ويهدف هذا التّعاون إلى خلق بيئة صحيّة، والتّوعية إلى نهج حياة سليم، لدى شرائح المجتمع المختلفة، التي تتطبّب في المشفى الذي يخدم مئات الآلاف من المواطنين في منطقة المركز.
وتسعى بلديّة باقة، مُمَثّلةً بدكتور كعكوش إلى تعزيز دور خرّيجات وخرّيجي المواضيع الطّبيّة، وإلى معاونتهم في العثور على أماكن تُتيح لهم إمكانيّة التّخصّص والتّقدّم العلميّ، الطّبيّ والمهنيّ، وهو ما ستنعكسُ آثاره، بشكل مباشر، على كافّة أطياف مجتمعنا العربيّ في الدّاخل.
وبارك رئيس البلديّة، المحامي أبو مخّ، هذا المؤتمر، وشدّد على أنّ المزيد من مثل هذه الفعّاليّات والنّشاطات في السّياق الصّحيّ، سيشهدها عام 2018، مع المشيئة" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق