اغلاق

‘نساء من اجل الحياة' توزع مساعدات لعائلات مقدسية

القدس - للعام الرابع على التوالي قامت جمعية "نساء من اجل الحياة والديمقراطية والمساواة" في القدس وبالتعاون مع جمعية "ميراثنا" التركية ،



وعلى مدار يومين متتاليين بتوزيع صوبات وحرامات كهربائية وحرامات الصوف عالية الجودة، بالإضافة الى كسوة شتوية للعائلات والاطفال المقدسيين كمساعدة طارئة للأسر التي تعاني من ضائقة اقتصادية صعبة في المدينة المقدسة، ضمن حملة (شتاء دافى).
وشملت الحملة الأحياء المقدسية: "صور باهر، الشيخ جراح، راس العمود،سلوان، شعفاط والطور".

" توزيع طرود غذائية "
وتقدم جمعية "نساء من اجل الحياة والديمقراطية والمساواة" التي تديرها الناشطة المقدسية زهورابو ميالة في كل عام عددا كبيرا من الطرود الغذائية التي تشمل المواد الاساسية للأسر مثل الارز والسكر والطحين والحبوب والمعلبات والزيوت ومواد اخرى، بالإضافة الى كسوات العيد ولحوم الاضاحي وذلك ضمن مشاريع الجمعية القائمة على دعم الاسر المقدسية داخل البلدة القديمة وفي ضواحي القدس المختلفة بدعم من مؤسسات وجمعيات خيرية عالمية.
يذكر ان "جمعية نساء من اجل الحياة والديمقراطية والمساواة"، تسعى من خلال المشاريع التي تنفذها في المدينة المقدسة، إلى دعم الأسر المستورة ، وسد احتياجاتها من المواد الغذائية والملابس ومنح دراسية، بالإضافة الى دعم النساء والأطفال المهمشين في القدس وتمكينهم في ظل الاحوال الصعبة التي تعيشها المدينة، إضافة الى الاوضاع الاقتصادية غير مسبوقة في القدس والتي حولت عدد كبير جدا من السكان الى ما دون خط الفقر.

" خناق اقتصادي "
وقالت زهور ابو مياله مديرة الجمعية: "إن هذه الخطوة جاءت نتيجة الخناق الاقتصادي وضنك المعيشة وسياسة الافقار التي يعيشها المقدسيين، وقد اخترنا  توقيت هذه الحملة بالتزامن مع فصل الشتاء حيث تحتاج العائلات لها حتى تكون هذه الحملة عبارة عن هدية متواضعة نقدمها لأهلنا في القدس حتى ندخل الدفء والامان لهم في ظل برودة الطقس والاحوال الجوية في هذه الأيام".
وشكرت مديرة الجمعية الجهود الكبيرة التي تقوم بها جمعية " ميراثنا" التركية، من خلال دعم المجتمع المقدسي بالاحتياجات الحياتية الاساسية، على ما قدموه من معونات لمئات العائلات المقدسية وسألت الله تعالى ان يجعله في ميزان حسناتهم .
وعلّقت احدى العائلات المستفيدات من هذه الحملة: "ان لهذه الحملة وقع كبير على العائلة المقدسية المحتاجة ليس فقط من الجانب المادي انما النفسي والمعنوي أيضا كونها تساهم في إعانة أرباب المنزل على تقديم أي شيء جديد لأبنائهم، خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي نعيشها". ( من أحمد جلاجل )

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق