اغلاق

جلسة طارئة في كفركنا لبحث الاعتداء على مسجد عمر بن الخطاب

في اعقاب الاعتداء الاخير على مسجد عمر بن الخطاب في كفركنا، عقد المجلس المحلي في كفركنا، مساء اليوم السبت، جلسة طارئة بحضور محمد بركة رئيس لجنة


صور من الجلسة

متابعة الجماهير العربية والنائب مسعود غنايم ورئيس لجنة مكافحة العنف في المتابعة طلب الصانع وسكرتير الجبهة وعضو اللجنة الشعبية منصور دهامشة ونائب رئيس بلدية نتسيرت عيليت د. شكري عواودة ورئيس المجلس المحلي مجاهد عواودة ونائب الرئيس عز الدين امارة الى جانب عدد من الوجهاء في البلدة والمجتمع العربي.
وتم بحث
قضية اطلاق النار التي كانت قبل أيام على مسجد عمر بن الخطاب الذي يحاذي بيت الشيخ كمال خطيب، حيث يشاع ان هذا الامر تم على خلفية نقاشات، سجالات ونزاعات وصلت الى حد الشتائم والتجريح بين مؤيدي ومعارضي الشيخ، الامر الذي لم يؤكده الحضور، الا ان الشيخ خطيب انكره .

مجاهد عواودة :" ابناء شعبنا الفلسطيني يعانون في الداخل والخارج "
وخلال الاجتماع اكد الحضور على "ضرورة نشر ثقافة التسامح والمحبة ونبذ العنف والسلاح ودرء الفتنة"، حيث قال رئيس المجلس المحلي في كفركنا مجاهد عواودة خلال كلمته: "الوسط العربي يمر بحالة لا يحسد عليها من جهة العنف المستشري وكفركنا جزء من المجتمع . ابناء شعبنا الفلسطيني يعانون في الداخل والخارج، وقد عبرنا الخطوط الحمراء. نحن موجودون في خطر يهدد وجودنا وأمننا. تعلمت من تجاربي ان المشاكل التي تحصل تترك أثرا عميقا على ابنائنا وعلينا، لذلك قمت بجلسة اليوم حتى نتشاور كمسؤولين في المجتمع العربي بحضور المتابعة ونواب عن المشتركة لنحمل رسالة الامان ونتبنى محاربة افة العنف ومواجهتها" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق