اغلاق

كراسة عمل لطلاب الموهوبين بالوسط العربي تثير القلق والجدل

تداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في الايام الاخيرة، مادّة تعليمية تدرّس للطلّاب الموهوبين في الوسط العربي بصورة غاضبة، بسبب المضمون الذي تحتويه.


صورة عن الكراسة

حول هذا الموضوع، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بعض الاشخاص من الساحة التربوية والتعليمية للحديث عن هذا الموضوع.

" مستوى مضامين الكراسة هابط ودون المستوى "
رئيس اللجنة القطرية لاولياء أمور الطلاب العرب باسرائيل السيد احمد عبد الرؤوف جبارين قال لمراسلنا :" مستوى مضامين الكراسة التي وصلتني هو مستوى هابط ودون المستوى، وهو مرفوض رفضا باتاً أن يدرس لأبنائنا وبناتنا.
اننا دائماً نتحدث عن دور المدرسة ببناء جيل المستقبل وعن بناء ذاتهم وهويتهم، وهذه الكتابات ما تؤدي اليه الى مزيد من العنف وبناء لغة حوار هابطة وسلبية، فإن اول مراحل العنف الذى نتحدث عن محاربته يبدأ بالعنف الكلامي قبل أن يصل الى درجة العنف الجسدي، وهذه الكلمات التي تسطر بهذا الكراس والتي تدرس هي بناء للغة العنف والفوضى ولغة عدم الاحترام ، وهذا أمر مرفوض قطعياً".
وتابع :" دور المدراء في المدارس والمعاهد هو فحص مضامين الكتب والكراسات التي يدرس بها أبناؤنا، وحتى وإن كان قد صودق عليه من وزارة المعارف، وهذا لا يعني اننا لا نحمل الوزارة المسؤولية عن ذلك، ولكننا نعول على المدراء والمعلمين ابناء جلدتنا لفحص وتنقيح هذه الكتب قبل ان توضع على طاولة الدراسة" .

" يجب مراجعة ما يؤلف من قبل لجنة ملمة في هذا الموضوع "
أما المربّي هشام محاجنة فقد قال :" من اجل تعليم الموهوبين هناك اساليب ربما تختلف عن الاساليب المتبعة، والمضامين اكثر مركبة. اما هذا الكراس فهو لا اسلوب ولا مضامين. ولا افهم اذا ما كان المؤلف خبيرا بهذا المجال. يجب مراجعة ما يؤلف من قبل لجنة ملمة في هذا الموضوع. واشير بذلك أن الكتب أصبحت تسويقية اكثر مما هي تعليمية وتثقيفية" .

" سنعمل على التفادي "
مدير معهد الأكاديميين العرب - د. صلاح ايوب قال من جانبه :" لقد دأب معهد "الاكاديميون العرب" ومنذ نشأته على اعتماد المصادر العلمية والاصدارات المهنية في كتابة اصداراته، واضعا جل اهتمامه في انشاء جيل من الطلاب يعتمد المهارات التفكيرية بانواعها في تحليل الامور وتطوير مهارته التفكيرية. يعتبر معهد "الاكاديميون العرب" من المعاهد الرائدة في الوسط العربي المتخصص في تنمية مهارات التفكير للطلاب الموهوبين والمتفوقين واكساب المهارات السيكومترية بداية من الطفولة المبكرة تطبيقا لاحدث الابحاث قي هذا المضمار... وللمعهد العشرات من الاصدارت المعتمدة في الكثير من المؤسسات التعليمية. يعتبر موضوع المنطق وبانواعه من المواضيع التي تأخذ حييزا في اصدارات المعهد ومن مواضيع المنطق المختلفة ياتي موضوع المنطق والفرضيات وترتيب المعلومات.... وفي هذا المجال لا بدنا لنا التشديد على ان المعلومات الغريبة لا بل والاكثر غرابة هي من صلب هذا الموضوع.... يعمل طاقم مهني جدا في المعهد على وضع هذه الاسئلة التي تعمل على حك الدماغ وترتيب الفرضيات والتركيز على ما هو مهم وحذف غير المهم... وهنا يأتي دور الاسئلة المختلف عليها.. كلي ثقة وامل انه لا خلاف على صلب الموضوع...بيد اختيار الافكار قد اصاب عصبا علي خلاف في بعض المواضيع التربوية التي قد نتفهمها.... تحتوي الكثير من الاصدارت والمراجع المهنية في التفكير السيكومتري العشرات من الاسئلة المشابهة... ومع ذلك وتفهما لتوجهات حضرتكم سنعمل لاحقا على تفاديها علما ان لا حياء في العلم وان النصوص الموضوعة عامة تراعي مشاعر الاخرين وتقبلوا منا فائق الاحترام والتقدير" .



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق