اغلاق

أبو السعود: فرض الضرائب على الكنائس هدفه بسط السيطرة على القدس

قال مواطنون من مدينة القدس أن "السلطات الاسرائيلية فرضت مؤخراً ضرائب باهظة على الكنائس المسيحية والمباني في مدينة القدس، والتي تصل الى 650 مليون
Loading the player...

شيكل"، الامر اثار ضجة في الشارع الفلسطيني والمقدسي والمسيحي بشكل خاص، حيث اعتبروا "ان ما تقوم به السلطات هو انتهاك للوضع الراهن والاتفاقيات الدولية التي تم توقيعها مع الجانب الاسرائيلي" .
حول هذا الموضوع، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المحلل السياسي عزام ابو السعود، حيث قال "بان الحكومة الاسرائيلية لا تستطيع فرض هذه الضرائب الكبيرة على الكنائس المسيحية، لان هذه الاماكن توجد منذ اكثر من 5000 عام، ولا يحق لها التصرف بأي امر اخر تم التوقيع عليه دولياً ومتفق عليه، وان تقوم بضرب الحائط كل هذه الاتفاقيات، خاصة انها تعود للأراضي الوقفية من قبل دائرة الأوقاف سواء كانت المسيحية والاسلامية، والتي تمنح الحماية لهذه المقدسات بعدم التدخل في شؤونها الداخلية او الخارجية وحفظ حقوقها. وبالتالي فان السلطات الاسرائيلية تقوم بعد اعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب بفرض واقع جديد ومختلف من خلال التحكم في بيوت العبادة لبسط سيطرتها الكاملة على المدينة المقدسة وادارتها " .
واكد ابو السعود في نهاية حديثه على "اهمية التكاتف الدولي والعربي تحديداً في وقف هذه الاجراءات والانتهاكات غير المبررة من قبل الجانب الاسرائيلي، بالاعتداء على الحجر والبشر والممتلكات العامة لتهجير المواطنين العرب من المنطقة والبلاد" .


المحلل السياسي عزام ابو السعود، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق