اغلاق

مؤتمر طمرة للمال والأعمال يكشف عن أرقام تجارية في الوسط العربي

بمبادرة وتنظيم معوف شفاعمرو، وتحت رعاية بلدية طمرة، مديرية المنطقة الصناعية طمرة، وزارة الاقتصاد والصناعة ووكالة المصالح الصغيرة والمتوسطة،
Loading the player...

مركز ريّان وسلطة التطوير الاقتصادي في الوسط العربي، انطلق مؤتمر طمرة للمال والاعمال في المركز الجماهيري- المنطقة الصناعية طمرة، حيث عرض من خلاله الخدمات، مصادر التمويل وبرامج للمبادرين، وطرق منحها لاصحاب الاعمال والمشاريع التجارية من خلال الجهات المختصة.
وعن فكرة واهداف هذا المؤتمر اشار الدكتور نايف خالدي مدير معوف شفاعمرو الى "ان هذا المؤتمر هو ثمرة اللقاءات المكثفة مع المسؤولين في بلدية طمرة والمنطقة الصناعية، وكذلك الاتصالات مع رياض ابراهيم نائب المدير العام لوزارة الاقتصاد وذلك على خلفية الحاجة الماسة لإتاحة المعلومات الضرورية والخدمات لأصحاب المصالح والمشاريع في طمرة والمنطقة التي توفرها وزارة الاقتصاد بكافة فروعها بما يخص مصادر التمويل المتعددة" .

" المصالح التجارية في الوسط العربي تعاني الكثير في عملية الحصول على تمويل "
مشيرا الى انه "ووفق الابحاث والاحصاءات، فان جل المصالح التجارية في الوسط العربي تعاني الكثير في عملية الحصول على تمويل من اجل تطوير المصلحة لتصبح رابحة. فوزارة الاقتصاد والصناعة بكل هيئاتها عملت وتعمل على توفير الخدمات والبرامج المساعدة لتطوير المصالح التجارية. بالرغم من ذلك فان معظم اصحاب المشاريع التجارية والمبادرين في الوسط العربي ليست لديهم المعلومات الكافية عن هذه البرامج وكيفية عملها وحصولهم على المستحقات والخدمات القائمة".
وفي أجندة المؤتمر تم التحدث عن ثلاثة محاور أساسية: أولها برنامج معوف التابع لوكالة المصالح الصغيرة والمتوسطة حيث سيتم الاطلاع على ماهية خدمات الاستشارة الاقتصادية، سيرورة التمويل ودورات لتطوير المهارات الإدارية.
المحور الثاني سيرتكز في التعرف على سلطة الابتكار، سلطة الاستثمار وبرامج تطوير المناطق الصناعية وخاصة في كيفية الحصول على الامتيازات بتلك البرامج. المحور الأخير سيتناول الخدمات التي يقدمها برنامج ريان لأصحاب الأعمال للتأهيل المهني.

نقص في الوعي الاقتصادي لدى من اغلقوا مصالحهم
وقد اشار خالدي خلال كلمته الى "ان الوسط العربي يملك 55 الف مصلحة، وفي طمرة وحدها يوجد 1200 مصلحة، حسب إحصائيات اسرائيل في عام 2016، 52 الف مصلحة تم فتح ابوابها، وحسب الاحصاء الاخير 43 الف مصلحة اغلقت ابوابها في نفس العام. و80% من اصحاب المصالح الذين يغلقون ابوابهم هم اصحاب مصالح جديدة لم يمر على نشاطها عام والاسباب التي تواجهها وفق الابحاث هي قلة المهارات والقضايا القانونية وطرق التمويل". ووفق الإحصائيات التي قام بها خالدي تبين ان 80% من اصحاب المصالح اقاموا مصالحهم دون تخطيط مسبق.
هذا وشمل البرنامج على كلمات ومحاضرات واسعة بمجال الاقتصاد، ضمن فقرات قدمها اخصائيون من معوف شفاعمرو ومن وزارة الاقتصاد.


صور خلال المؤتمر - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق