اغلاق

سهيل ذياب: طمرة لم تُخلق للكسارات ونحن نقاتل بتقليصها

قال رئيس بلدية طمرة سهيل ذياب خلال مشاركته بمؤتمر المال والاعمال الذي عقد في مدينة طمرة، والذي تم تنظيمه بمبادرة وتنظيم معوف شفاعمرو، وتحت رعاية بلدية طمرة،
Loading the player...

مديرية المنطقة الصناعية طمرة، وزارة الاقتصاد والصناعة ووكالة المصالح الصغيرة والمتوسطة، مركز ريّان وسلطة التطوير الاقتصادي في الوسط العربي ، قال رئيس البلدية "انه في مدينة طمرة بدأت البلدية بتخطيط المنطقة الصناعية بـ 600 دونم اضافية، بالإضافة الى 300 القائمات وهي من اكبر المناطق الصناعية الموجودة بالدولة" . وطالب وزارة الاقتصاد "ان تدعم المناطق الصناعية وخاصة اصحاب المصالح ، من تخفيض الضرائب ودعم العمال وغيرها ، وتأمل انه بالفعل ان تتحقق تلك الامور" .

" يكفينا خطابات ، نريد افعالا "
وتابع ذياب :" لا ينقصنا مخترعين وعلماء، يسافرون الى الخارج لانهم لا يجدون دعما، واشير الى اننا نحن رؤساء السلطات المحلية العربية نقاتل من اجل عدم توسيع الكسارات بالوسط العربي ، وبالوسط اليهودي لا يقاتلون لانها لا تتوسع هناك . السؤال هل المناطق العربية هي للكسارات وهل نحن بعيدون عن الهايتك والمصانع الاخرى ؟ ، لماذا لا يصل المستثمرون الى هنا ؟، من الممكن ان يصلوا اذا قررت وزارة الاقتصاد ان يصلوا او اذا الحكومة قررت ، واذا لم ترد تلك الوزارات ان تصل تلك الصناعات فلن تصل ومن دون دعمهم لن نتقدم " . 
واشار ذياب الى "ان اكبر خطأ ان تفكروا ان توسيع المناطق الصناعية سيساعد الوسط العربي، كلا لن يساعد بل ما يساعد هو جلب مستثمرين وليس فقط التوسيع ، واؤمن ان هذا هو الاهم ، لا يهم توسيع المناطق الصناعية ، بل الاهم هو جلب مستثمرين لتلك المناطق" . 
وانهى ذياب حديثه قائلا :" لا يعقل ان تكون المناطق الصناعية غير مشابهة لمنطقة "تيفين" الصناعية المتطورة بالجليل، ومثل منطقة "بارليف" . يجب ادخل المستثمرين للوسط العربي ، وانا اؤمن انه حان الوقت لوزارة الاقتصاد ان تستثمر بالوسط العربي، لقد سمعنا الكثير من الخطابات، ما نريده هو ان نرى الافعال، الوسط العربي لم يولد للكسارات فقط ، لدينا اشخاص يعرفون التقدم لديهم خبرات كبيرة ، استثمروا بالوسط العربي وليس فقط توسيع المناطق الصناعية بل الاستثمار بها واحضار المبادرين اليها" .


سهيل ذياب



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق