اغلاق

بالفيديو: قوات اسرائيلية تلقي قنبلة باتجاه زوجين مع رضيع قرب نابلس

ذكرت منظمة "ييش دين"، الحقوقية، أن "العنف ضد سكان بورين، بالقرب من نابلس، مستمر هذا الاسبوع ايضا. وفي حوالي الساعة 15:00، من امس الجمعة، وصل عدد من
Loading the player...

الجنود وشرطة حرس الحدود الى ضواحي قرية بورين، ووفقا للمقيمين، القوا قنابل الغاز المسيلة للدموع والقنابل اليدوية على الشباب الذين تجمعوا في المنطقة بعد ان لاحظوا ان اثنين من الاسرائيليين يقتربون من اتجاه جفعات رونين.
وقد سقطت قنبلة غاز مسيل للدموع واحدة على الاقل في احد المنازل التي تعيش فيها عائلة كبيرة، وعانى العديد من السكان من اصابات نتيجة استنشاق الغاز والدخان. وواصل الجنود وعناصر شرطة حرس الحدود اطلاق الغاز وقنابل الهلع حتى عندما تم اجلاء الساكنين الى سيارة الاسعاف. وفي فيديو اخذ من قبل باحث ميداني في " ييش دين تم رؤية زوجين مع رضيع وهم يفرون الى منزلهم بينما يقوم ضابط شرطة الحدود برمي قنبلة صاعقة عليهم".
وبحسب "ييش دين"، فإنه "في الاسابيع الأخيرة، وقعت سلسلة من الحوادث العنيفة ضد الفلسطينيين في المنطقة حول مستوطنة ايتزهار الاسرائيلية. ومن بين هذه الحوادث، وفي نهاية الاسبوع الماضي، قمنا بتوثيق اسرائيليين يلقون الحجارة على المنازل في بورين, بل ان احد الاسرائيليين قام باطلاق النار في الهواء من مسدس. ومنذ ايام قليلة، هاجم مجهول راعيا فلسطينيا من قرية عينابوس وذبح خمسة خراف".

تعقيب الشرطة
وعقبت شرطة اسرائيل، بأن "الفيديو يعرض مشهدا جزئيا خضع لمونتاج. خلال اعمال شغب والتي تمت حذفها من الفيديو، قام العشرات بالقاء الحجارة باتجاه القوات، حول البيت. سيارة اسعاف من الهلال الأحمر طلبت من ضابط القوات باخلاء شخص من البيت الذي دارت الاحداث حوله وتمت الموافقة على ذلك.
خلال عملية الاخلاء ، شاهدت القوات شخصين يحاولان الهرب من مكان تجمع فيه عشرات الضالعين بالاحداث قبل ذلك بفترة وجيزة، وردا على ذلك قام احد افراد القوة بالقاء قنبلة هلع باتجاههما. وكان الشخص الفلسطيني يهرب من المكان وظهره لعناصر القوات، ولذلك لم يتمكنوا من رؤية وجود رضيع معه.. لو شاهدوا الرضيع لتصرفوا بشكل يتلاءم مع الموقف".    


صورة من الفيديو - تصوير: "ييش دين"

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق